EYEZONE: Studies & Research

 

Basic Training Builds Staff Heroes

 

FIGURE 1 Two wheels connected by an axle are lying in a parking lot to the left of a triangular grassy area. If you give the axle a kick in the center, it will roll toward the grassy patch. The lower wheel strikes the grass first and is slowed down, but the momentum of the upper wheel (still on the pavement) rolls easily, and so the axle twists clockwise. A bit further on both wheels encounter the grass, and another kick causes the axle to move parallel to the left edge of the grass (shown by the white arrow). The upper wheel rolls more easily as it emerges from the right edge of the grass and the axle moves at a more downward angle (shown by the purple arrow) because the upper wheel is not encountering the resistance of the grass.
The orange axle represents a wave front and the blue, white, and purple arrows represent the way light rays would be drawn to show the direction in which the wave front would travel as it enters, passes through, and leaves the “prism.” The triangular yard is the shape of a prism, and the grass is the factor (similar to the index of a prism) that slows the wheels.



FIGURE 2 These lens prescriptions are both for lenses with identical powers. Most optometrists prefer to write lenses in the left-hand format (i.e., minus cylinder form). Ophthalmologists often prefer the right-hand format (i.e., plus cylinder form). Both formats are appropriate, and the conversion from one format to the other is fairly simple. The process, called “transposition,” is something that you may need to learn after your basic training.



FIGURE 3 Lenses are mapped by a grid system (shown here in green). For clarity, only 4 meridians are shown here. Moving counterclockwise from 180, the next meridian would be 001, then 002, etc. The grid is centered on the Major Reference Point (MRP), which is the one point in the lens that gives exactly the needed prescription. In most cases the MRP is also the optical center (OC) of the lens, and it is usually placed below the center of the pupil. The left eye in this case is not on the same level as the right. This is called a left hypo, or right hyper eye, and when the left lens is designed, the MRP of that lens will be located lower for this rather common (but sometimes overlooked) anatomical anomaly.



FIGURE 4 In both upper and lower diagrams, the first cross on the left represents the front surface of a lens. The front surfaces of both are spherical so the vertical (90th) and the horizontal (180th) meridians are shown with the same power (+6.00). This indicates that the power in all meridians of the front surfaces are the same. In the upper diagram, the second cross, which represents the back surface of the lens, is also spherical (-4.00), so by combining the +6.00 with the -4.00 indicates that the total power of the finished lens will be +2.00 in all meridians. In the lower diagram the front surface of the lens has a +6.00 curvature in all meridians so it is a spherical surface. Because this patient needs more power added to the vertical meridian, and less power needs added to the horizontal meridian, the optical shorthand is telling us that the patient has astigmatism, and the back surface of the lens must have less minus power (-4.00) in the vertical (90th) meridian, and more minus power (-5.00) in the horizontal (180th) meridian. The @ symbol for the cylindrical back surface of the lens indicates the meridian where the power is located. The axis would be 90 degrees from the power at 180.



FIGURE 5A This blue circle is superimposed on the side view of the egg near its base. It shows the spherical shape of the end of the egg (between the red arrows). Outside the zone indicated by the arrows, the gap between the edge of the spot and the egg grows increasingly wider because in that area the egg has an increasingly flat (aspheric) curvature.



FIGURE 5B The blue oval in shape parallels the part of the egg between the green arrows. The curvature of the egg, except for its ends, is aspheric. An aspheric curve cannot be drawn with a compass, which is made only for drawing circles. The horizontal orange arrow is the flattest meridian of the egg’s middle surface, and the vertical arrow is the steepest meridian. Lenses with toric surfaces are used to correct astigmatism, and their flattest and steepest curvatures are always 90 degrees apart.



FIGURE 5C The egg is rotated narrow end downward. Starting with the largest circle, the green arrows show the area at which a circle will more or less parallel the edge of the egg’s outline. To similarly parallel the outline (orange and green arrows) as you look downward along the edge of the egg, smaller and smaller circles must be used, showing that the curve of the egg is progressively getting steeper. Progressive addition lenses, sometimes called no-line multifocals, progressive addition lenses, or PALs utilize this same steepening-curve effect. This design increases the plus power on the front surface of some lenses so that the patient can see clearly at near when looking downward. The section of curvature marked by the green arrows is flatter for distance viewing. The yellow arrows mark a somewhat steep curve that would give more plus power for mid-range distances, and the red arrows indicate a steeper section of curvature which would add additional plus power for near work



FIGURE 5D An ordinary chicken’s egg has spherical surfaces at each end that clearly show the difference between steeper curvatures and flatter curvatures. The egg also presents toric surfaces with at least one axis that is aspheric, and the other that is spherical. Viewed in profile and properly oriented, the egg presents an example of a plus curvature that gradually steepens in a way similar to the steepening of the front surface of a PAL with a front surface add. A lens clock can help your student visualize some of the kinds of curved surfaces that are used for prescription lenses. Here a lens clock is placed so that its pegs align with the flatter curve of the egg’s toric side-surface. If the lens clock were to be rotated around its center peg, the indicator would move clockwise showing that the curve being measured is steeper. For clarity’s sake, allow the student to handle the lens clock, and measure the curve of a flat glass plate, and the plus side of a spherical lens prior to your presentation of the egg’s curvatures.



FIGURE 6 The gross anatomy of the eye includes the Sclera A (the “white” of the eye); the Cornea B, the clear, pain sensitive “window” of the eye; the Iris C, which can vary the size of the pupil to help the eye adapt over a wide range of bright or dim conditions; the Pupil D, which improves the optical performance of the eye; the Aqueous E, the pressurized watery liquid that keeps the eye inflated; the Ciliary Body F, which produces the Aqueous, and which is a muscle that can change the optical power of the eye during the first 4.5 decades of life; the Vitreous G, a transparent jelly-like structure filling most of the cavity formed by the shape of the eye; the Optic Nerve H, which transmits the electrical pulses which the brain interprets as vision; the Fovea Centralis I, a cone-rich pit in the retina which gives the ability to discern fine detail and color; the Lens J, which is re-shaped by the action of the Ciliary Body (until we are in our mid-40s) to increase the optical power of the eye for viewing near objects; and the Retina K, which converts light energy into electrical energy
By Palmer R. Cook, OD
“Heroes are made, not born,” is a saying popularized by cartoonist J. R. Williams in the middle of the last century. This may be debatable, but the star performers in my own practice and in many other practices are proven ophthalmic care heroes, and they often share certain traits. These traits commonly include: a strong interest in helping the patients with whom they work, a solid attention to detail and an enthusiastic approach to each day.

These star performers often are very effective in recognizing patient/practice problems before they become epic in scope. They also tend to be interested in developing an understanding of more than the superficial details of how their work relates to the needs of the patients they see. Most of all, they find their work challenging and personally rewarding beyond their bi-weekly paycheck—but of course, that’s important too.

We all would like to have as many star performers in our practices as possible. When someone joins your staff, they might not realize that they may be starting on a potentially interesting and a surely challenging road. You can help make that a road that leads to a satisfying career if you nurture that person’s interest with basic training that includes more than a description of duties and expectations.

HOW IT CAN HAPPEN

Your new hire was chosen on the basis of personality, ability to work well with others, a work history that included good attendance, ability to handle complex tasks, some computer skills and strong recommendations from previous employers. She had researched eyecare enough to demonstrate some knowledge of the three Os when interviewed. But she had neither experience nor training in eyecare. You feel that she has good potential to become a key member of your staff and a long-term asset to your practice. She is a prime candidate for basic training.

ORIENTATION

Whether a new hire is new to eyecare or not, an orientation including a rules-of-the-road discussion about office etiquette and performance expectations with the office manager or owner is a good first step. This can be followed by a combination of a “shadowing” of various staff members so the new hire can observe, several periods of one-on-one orientation with other staff members describing their skills and duties, and some regularly scheduled basic training sessions. Even if a new hire has previously worked in an eyecare practice, don’t assume that he or she has the depth of understanding that will serve your practice well. Every employee deserves some form of orientation when they come on board, but an orientation is a different sort of training that usually does not include much foundation information.

LENS BASICS

Lenses are used in eye exams. Patients purchase and enjoy the benefits their lenses provide. Prescriptions are written for lenses. It makes sense that anyone new to your practice might want to know some basic information about these useful and often misunderstood products.

The universe of vision care can be confusing, baffling and seemingly contradictory at any level. At the entry level, these problems can seem exponentially amplified. There is no simple starting point. However, if you begin with a couple of spherical lens blanks, one around a +6.00 and the other about a –6.00, a square plano prism of about 2Δ and a laser pointer, your student will be less apprehensive than if you began with an anatomical model of an eye, or a series of slides showing the visual pathways. After all, lenses are just curved pieces of clear material with no wires, buttons, gears or circuit boards.

You might begin by pointing out that all lenses for vision problems are either plus lenses, which add power to the eye, or minus lenses with subtract power from the eye. Or in some cases, they are plano (or zero optical power) lenses that neither add nor subtract optical power from the eye, but which are used for eye protection or filtering purposes.

Plus lenses are always thicker in the center and thinner on the edges, and minus lenses are always thinner in the center and thicker on the edges. When your student handles your lens samples, it will be easy for him or her to see this very basic fact of lens anatomy. It’s important to keep in mind that up to this point, your student, just like most people outside of our industry, sees all glasses as being essentially the same (except perhaps for cost and the style of the frame).

Cut two notches 180 degrees apart in the lip of a plastic foam coffee cup. Then put a laser pointer in the notches taped or wrapped by a rubber band so the light stays on. Draw a black circle about the size of a quarter in the center of a piece of copy paper, and tape the paper on a wall a few feet from your desk positioned so the laser light is centered in the circle.

Let your student know that the optical center of any lens is the point that gives the best optical performance the lens has to offer. Also, light passing through the optical center of a lens is not bent. This is easily demonstrated by holding the lens so that the laser spot stays within the black circle. If the lens is minus power, the laser spot will move to the left as you move the lens to the right, and to the right as you move the lens to the left (“against motion”), and when the plus lens is demonstrated “with motion” will occur. If you position the lens so the laser beam is in the black circle, that beam will be passing through the optical center of the lens. The light is always bent more and more toward the thickest part of the lens as the laser ray moves further away from the optical center. This an ideal way to introduce the concept of prism and the relationship of the lens’ power to the prism effect away from center (i.e., Prentice’s Law).

The above demonstration opens the door to explaining how patients with eye-aiming problems can be given lenses with prism to reposition whatever they are viewing so that it takes less effort to use both eyes together as a team. Use the plano, square prism to show how the laser spot jumps when the light passes through it. Then give your student some reading material, and put the prism (BO) in front of one of her eyes. She will probably notice little interference with her reading when you do this. Then as she continues reading, place the prism again in front of one of her eyes, but this time base up (BU) or base down (BD). Point out that the same prism worked quite differently depending on its position. Most people find this demonstration memorable. It is a demonstration that clearly shows the impact of an eye muscle problem or an incorrectly fabricated lens.

You might also show how objects seen through a plus lens move in a direction opposite to the movement of the lens, and for minus lenses the objects will move in the same direction as the lens. This gives another method for identifying whether a lens is either plus or minus.

PRISM

The speed of light is constant. It travels at about 186,000 miles a second. But that is only true in a vacuum. When light travels through other materials it slows down. For example, a standard plastic lens will slow light down to a little over 124,000 miles per second when the light ray enters the lens. That ray will poke along at that reduced speed until it exits the other side of the lens. As it exits, it performs one of nature’s most mysterious tricks of putting the pedal to the metal and speeding right back up to 186,000 miles per second. See Fig. 1 to visualize how this makes a kind of lens called a prism work.

The top of the “yard” which represents a prism in Fig. 1 is called the apex of the prism, and the wider part at the bottom of the prism is called the base of the prism. Light entering a prism is always bent toward the base of the prism. Prisms are most often prescribed when the eyes don’t aim properly. When eye aiming is a problem, one eye usually points toward what the person wants to see, and the other eye points in some other direction. In such cases, prism lenses, because they change the direction of the light flow, can be used so that even though the eye is turned, the image is moved to allow both eyes to view the same object.

LENS PRESCRIPTIONS

Lens prescriptions are usually just power formulas that tell how much optical power must be added or subtracted from each of the patient’s eyes (Fig. 2). The OD notation stands for “right eye” and comes from the Latin term oculus dexter. The right eye is listed first. OS stands for “left eye” from the Latin, oculus sinister. The first set of numbers moving from left to right are called the sphere power of the lens, with a minus sign indicating optical power was overall to be subtracted from the eye and with a plus sign indicating optical power was overall to be added to the eye. In some cases, an expiration date is included, beyond which the prescription should not be refilled. Some optometric state boards require that a PD must be given, although this is seldom the monocular PDs that should be used for eyewear fabrication. Monocular PDs are not needed for eye exams, and they can only be measured correctly after the frame has been fitted.

If there is a second set of numbers followed by an “x” in the lens formula, they will always be minus if the prescription is written in minus cylinder form. In plus cylinder form, any second set of numbers followed by an “x” will always be plus. A simple cylinder will have no power in its axis meridian, and it will have its maximum power 90 degrees from the axis meridian. If you think of a roll of paper towels lying on a table, the steepest curve of the roll will be vertical, and the flattest contour of the roll will be horizontal. If you want to spin the roll to release some towels, you can use a broomstick as an axle (or axis) around which the roll can spin. The symbol “x” stands for axis in lens formulas, and the next set of numbers to the left would be the meridian (Fig. 3) in which the doctor wants the axis of the cylinder to be positioned (a horizontal axis would be a line running from 0 to 180 on a protractor, but for lenses and eyes the horizontal axis is always marked 180. For axis positions from 001 through 099, three digits should always be used. Otherwise, the optician may be unsure if 18 or 180 was intended, or if “1” should have been 100 to 180, 010 to 019, or 001. People get interrupted in a busy office so be wary if three digits aren’t there.

The numbers that are followed by a Δ symbol, indicate that the patient needs prism which is usually prescribed to give patients comfortable binocular vision. BI means the prism should be oriented with its base inward toward his nose, and BO means the prism should be oriented with its base turned outward, away from his nose. BI and BO prisms are called lateral prisms, and when they are used they are most often BI in both eyes or BO in both eyes. BD means the base of the prism should be downward, and BU means the base of the prism should be upward. BD and BU prisms are called vertical prisms, and if BU is specified in one eye, most often, BD will be specified in the other.

The final part of many prescriptions is the Add. The Add notation tells the optician that the patient needs more plus power or less minus power for close work. An Add is sometimes prescribed for children to relieve eye muscle problems related to over-convergence while reading.

Interestingly, the custom of shaking hands, which dates back to the time of ancient Greece, tied up the right hand, leaving left-handed people an opportunity to draw a short sword or dagger. Could that be the reason sinister grew into a word indicating evil or threatening? For our purposes, the left eye is neither more nor less sinister than the right, other than for its name.

LENS MATERIALS

All staff members should have some understanding of lens materials. We no longer live in an eyecare world of either plastic or crown glass. There are many fine ophthalmic lens materials on the market. Patients who all want: A. To See Well, B. To Look Good, and C. To Be Comfortable, can be benefited by a careful selection of the best material for their needs.

Crown glass is the most scratch resistant material, but it is approximately twice as heavy as the most widely used plastic lens material (1.49 or standard plastic). Among the plastic lenses the Trivex, Trilogy and Phoenix family of materials from PPG are the lightest weight choice for prescriptions between about -11 to +12 diopters in power, but in the highest powers they are thicker than some other materials. Polycarbonate (poly) and the Trivex materials are similarly impact resistant. Poly has higher reflectance and lower optical performance, and Trivex materials are more costly to produce, but they perform better optically.

For higher powers of lenses, the materials with indices of 1.60, 1.66/1.67, 1.74 and even higher will have increased reflectance, but as you go up the index scale, each step higher also means some reduction in thickness. Sketching a diagram similar to Fig. 1 can help your student visualize how lens materials bend light. The small grassy area that impedes the wheels in this diagram would have grass like the greens on a golf course for a low index material, grass similar to a yard in need of attention for mid-index materials and perhaps foot-high weeds for a really high index material. The benefit of the higher index materials is that they have more “light bending muscle,” and therefore, the lenses can be made thinner and with less highly curved surfaces. Of course, the difference between a simple prism with flat lens surfaces and a lens with refractive power is that parallel rays entering the prism will emerge deviated, but still parallel, while parallel rays entering a lens with refractive power will emerge converging or diverging.

It can be helpful at this point to describe the map that identifies the 180 meridians of both the eye and all ophthalmic lenses (Fig. 3). This is a more or less painless way of introducing the concept of toric curves and the dreaded term, astigmatism. Although you are not laying the groundwork to make your new staff member an optician, explaining the Major Meridians of toric lenses can open the door for using optical crosses to represent lenses. This is a shorthand that most people find easy to understand (Fig. 4). Every lens that is used for correcting astigmatism has two major meridians. One is the meridian of the axis of the cylinder, and the other is located 90 degrees from the axis of the cylinder.

THE EGG AND EYE

The rounded bottom of a chicken’s egg nicely shows a spherical curvature (Fig. 5a), and the other end of the egg is also spherical, but much more steeply curved. The surface of an egg about halfway from one end to the other is clearly a toric surface similar to the shape of the cornea’s when with-the-rule astigmatism is present (Fig. 5b). The principle underlying how plus power is added to PALs for reading is shown in (Fig. 5c). Although a chicken’s egg has steeper curvatures than most ophthalmic lenses, a lens clock can be used for demonstration purposes (Fig. 5d).

OCULAR ANATOMY AND FUNCTION 101

The optical portion of the eye includes the cornea, pupil, lens and the transparent aqueous and vitreous. The retina, which lines the inside of the eye, functions as a transducer(Fig. 6). Transducers convert one form of energy into another. In the retina, optical energy is transformed into electrical energy which is then transmitted via the optic nerve and other structures to the areas of the brain that provide us with a construct of the world around us.

In order to send electrical impulses that allow the best percept of the external world, a clear image must be formed on the retina. For a “normal” eye, that means that the light rays from about 20 feet or more away must be bent by a total optical power of about 62 diopters. The cornea supplies about 42.5 diopters of the needed power, and the lens of the eye supplies about 19.5 diopters of the remainder.

REFRACTIVE ERROR

The primary motivator causing people to seek eyecare in the U.S. is probably refractive error. Refractive error includes myopia (nearsightedness), hyperopia (farsightedness), astigmatism and in the strictest sense presbyopia. Refractive error means that the optical parts of the eye do not form a clear image on the retina when the focusing mechanism (accommodation) is relaxed. This can be due to the optical power of the eye being too strong, or too weak in some or all of the meridians of the eye. If the optical power of the eye is inappropriate, the refractive error is termed a refractive refractive error. If the eye is physically too long or too short from front to back, the condition is called an axial refractive error. Spectacle lenses, contact lenses and surgery have all been used to correct refractive error.

PHORIAS AND TROPIAS

There are six eye aiming muscles wrapped around each eye. They are called the extraocular muscles. Four of these muscles primarily turn the eye upward, downward, to the right or to the left. The other two muscles primarily rotate the eye clockwise or counterclockwise. If for any reason these muscles do not work well as a team, your patient will have to use extra effort to aim both eyes properly. This condition is called a phoria. If you cover one eye as you look at a clock across the room, that eye may stay perfectly aligned with the other eye, but for most people it will drift to a position of rest, perhaps a bit to the right, left, above or below the clock you are viewing. If you then move your hand to cover the other eye while still looking at the clock, you may see the clock apparently jump a bit toward the right or left, or even upward or downward. A small amount of movement indicates a tendency, which you are controlling by the use of your extraocular muscles, for one eye to turn from your intended direction of gaze. Small amounts of phoria do not cause problems and don’t require treatment. Moderate amounts of phoria can cause ocular discomfort, reading problems and avoidance of prolonged tasks requiring close visual attention. Certain kinds of eye exercises or prism lenses, or both may be needed if the phoria causes problems.

A tropia is a condition in which the eye muscles or the nerves supplying them cause one eye to be primarily used for vision and the other deviates so that it is not pointed at the same object of regard as the preferred eye. Tropias are sometimes correctable with special eye exercises, the use of prism or eye muscle surgery. Often a combination of these approaches is needed to correct the tropia. Another word for tropia is strabismus. Tropias can be constant, intermittent or alternating (i.e., sometimes the right eye is preferred, and other times the left eye is preferred). Tropias can be small angle (i.e., the eyes are nearly in alignment) and hard to detect, or wide angle in which the condition is obvious and often cosmetically unacceptable. In medieval times a drifting eye was sometimes referred to as an “evil eye.”

APOLOGIES, THOUGHTS AND SUGGESTIONS

First, my apologies to experienced and vision care savvy readers: As you are already aware, there is considerable “rounding” and simplification of the information presented here. The above comments are to help you orient someone entering an eyecare practice. Make your basic training manageable for your student. Although this is familiar ground to you, a lengthy session could leave your new employee feeling as though he or she had been trying to drink from a fire hydrant.

Approach the material as a discussion, and give plenty of opportunity for your new employee to ask questions. Inject your own experience into the discussion, and be sure your student knows there is no expectation of all the material being completely absorbed. Ask a few questions as you go through each part of the material, and pace your presentation accordingly. Once-over-lightly as you do a series of 30 to 45-minute sessions is a good rule. After 90 days on the job, when roots have begun to sink in, you can repeat and elaborate as a refresher. Hopefully, you will see the emergence of a new eyecare hero starting within your practice.

GLOSSARY OF BASIC OPTICAL TERMS

ACCOMMODATION: The lens of the eye is designed to change shape so that the eye’s optical power is increased for seeing close objects. This process is called accommodation. Accommodation results from contraction of the ciliary body which allows the lens to change to a more curved shape (i.e., provide more optical power to the eye). Astigmatism: This is a condition in which the contours that make up the images that should fall flat on the retina are focused at varying distances from the retina. Moderate to larger amounts of astigmatism cause blur, but astigmatism in smaller amounts may cause strain with relatively little blur.

DIOPTER: A diopter is a unit of light bending power. One diopter is the amount of light bending power that can bend parallel rays of light to a focus 1 meter (about 39 inches) from the lens. All lenses, eyes and optical instruments have light bending power measured in diopters.

HYPEROPIA: Commonly called “farsightedness,” this is a condition in which the image of distant objects formed by the eye, when accommodation is relaxed, is blocked by the back of the eye before it can come to a focus. Hyperopia causes strain at all distances, especially for near work. Hyperopia can be associated with reading difficulties, ocular discomfort and frequent styes or lid infections.

INDEX: The light bending power of every lens material is assigned a number (e.g., 1.49, 1.53, 1.60, 1.66, 1.67, 1.70, 1.74, etc.) that gives its ability to bend light of a given wavelength. A lower index number means a lens of a given power and shape must be more steeply curved and have greater volume than if it were made of a higher index material. Myopia: Commonly called “nearsightedness,” this is a condition in which the image of distant objects formed by the eye, when accommodation is relaxed, falls in front of the retina. Myopia causes blur at far distances, but near vision may be clear.

PD: The PD is the shortest distance between the points at which the right and left lines-of-sight intersect the lenses of a properly adjusted frame when the patient’s level lines-of-sight are parallel and an object on the patient’s mid-line is being viewed.

NEAR PD: The near PD is the distance between the points at which the right and left lines-of-sight intersect the lenses of a properly adjusted frame when the patient’s lines-of-sight are directed at an object on the patient’s mid-line and which is located at a comfortable distance for near work (usually 40 cm).

HALF PD: The half PD is the distance from the center of the bridge of the properly adjusted frame to the point at which the line-of-sight intersects the lens when a distant object on the patient’s mid-line is being viewed.

MONOCULAR PD: The monocular PD is the shortest horizontal distance from the point at which the line-of-sight intersects the lens to a vertical line extending downward from the center of the properly adjusted frame when an object at near (usually 40 cm from the spectacle plane) and located on the patient’s mid-line is being viewed.

OPTICAL CENTER: The optical center of a lens is that point in a lens through which an entering ray at right angles to the lens surface will pass undeviated.

PRISM: A simple prism causes light rays to change direction (Fig. 1), but does not bring light to a focus. Objects viewed through a prism appear to be displaced from their real location.

PRISM DIOPTER: A prism diopter is a unit of measurement used to indicate the amount of deviation that occurs when light passes through a prism. A one prism diopter prism (1Δ) deviates a light ray 1 cm at a distance of 1 meter from the lens. Prentice’s Law: This law states that a light ray passing through a lens will be deviated by an amount in prism diopters equal to the distance in centimeters from the optical center of the lens to the point of intersection at which the ray enters the lens times the power of the lens in diopters. For example, if a light ray enters a 4.00 diopter lens 1 cm from the optical center, it will be deviated by 4 prism diopters (1cm x 4.00 diopters).

PRESBYOPIA: The lens, which grows layer upon layer as birthdays pass, eventually loses its ability to reshape (accommodation) enough to allow clear vision at normal reading distances. This usually is first noticed in the fourth decade of life, and the early symptoms often include a need to hold reading material further out, a requirement for added light for near tasks and considerable annoyance accompanied by a desire for the vision of youth. Reading glasses, bifocals, bifocal contacts, progressive addition lenses (PALs) and sometimes correcting one eye for distance and the other for near with contact lenses, called “monovision” are among the systems that are used for compensating for presbyopia.

Source: 20/20 Magazine. Published here under license and reprinted with permission of Jobson Medical Information

The Drivers of Employee Engagement in Healthcare Sector

 

Optom. Noor Bseiso
Optometrist & MBA from Netherlands
Email: noor88bsaiso@gmail.com


 




 
Introduction Employee engagement is critical to organizational success since it induces improved work environment3 and helps optimize employee performance and productivity7 resulting in sustainable competitive advantage. Individuals are the only entity that can’t be imitated by other rivals and are regarded as the most important assets if engaged and managed properly1. Although employee engagement is a relatively new topic, it has recently captured a great attention from HRD academics15. Most of what has been written about employee engagement can be found in practitioner journals as there is a lack of academic & empirical studies on this subject which has become so popular17.

Employee Engagement in Healthcare Sector

Patient satisfaction is critical to the success of healthcare organizations through which managers should place more emphasis on employee engagement which positively influences such people-intensive environments9. Besides, Shantz, Alfes, and Arevshatian (2016) suggest that healthcare leaders have been highlighting the significant relationship between engagement and quality of care & patient safety bolstered by employee training that would help create greater employee engagement, thus resulting in optimized organizational performance. Granatino, Verkamp, and Parker (2013) outline the strong relationship between customer service and employee engagement which allows healthcare organizations to maintain their competitive advantage; from this standpoint, employee engagement helps improve the level of service resulting in optimized patient experience. Interestingly, 83% of highly engaged healthcare workers would not be interested in seeking other employment opportunities; thus, employee engagement allows organizations to keep their employee turnover rates at minimal levels20.

Despite the interest of healthcare organizations in employee engagement horizons, one third of the workforce is still experiencing professional burnout6. The level of engagement underlining the global workforce is still timid through which 87% of employees are not engaged at work12. To elaborate, the authors tapped into the emotional exhaustion in the healthcare sector in Dubai through which several variables such as low personal accomplishment & salary have been prompting burnout. Mihail and Kloutsiniotis (2016) shed some light on numerous factors that have been fuelling burnout such as weak job security, thus leading health professionals in Greece to seek employment opportunities in some other countries such as Germany.

The primary concern of healthcare systems today is to develop engaging and high-performing employees. A study was conducted by the Ontario Hospital Association that included more than 10,000 workers in 16 hospitals in Ontario, Canada10. The objective of the study was to test how job characteristics, work environment, organizational and managerial factors and HRD practices impact levels of engagement of healthcare employees. It also searched for definitions and measures of employee engagement relative to healthcare10. Results indicated that a healthy workplace environment, HRD practices and job characteristics drive high levels of engagement. One-third of the surveyed employees were found to be disengaged from their jobs. Healthcare organizations were thus advised to enhance the level of engagement of their employees as a strategic goal, in order to reduce the engagement gap10.

Employee Engagement Definition and Dimensions

Let’s first define employee engagement and its dimensions according to empirical studies and researches in order to have a better understanding for this notion.

In 1990, Kahn delivers the concept of employ engagement and underscores the importance of personal engagement that encourages effective connections to work. Besides, Kahn8 introduces personal engagement as “the harnessing of organization members’ selves to their work roles; in engagement, people employ and express themselves physically, cognitively, and emotionally during role performances”.

The dimensions of employee engagement revolve around (1) Cognitive State, (2) Emotional State, and (3) Physical state. Rich et al. (2010) state when employees are engaged, they connect their full selves through which they center their personal energy into cognitive, emotional, and physical efforts.

1. Cognitive State: takes place on a personal level21, thus reflecting employees’ way of thinking about their work, organization, environment, and culture resulting in “intellectual commitment” to their firm (Shuck & Reio, 2011, p. 422).

2. Emotional State: Emotional engagement underlines the emotional connection that an employee feels toward his working environment which affects his/her level of willingness to capitalize on the personal resources to include knowledge, values, and know-how (Shuck & Reio, 2011).

3. Physical State: Behavioral engagement is the most common type of employee engagement. It is comprehended as the physical engagement which can be comprehended as enhanced levels of discretionary potential11. How to Establish a Culture of Employee Engagement?

A research paper introduced by Rana, Ardichvili, & Tkachenko (2014) present a comprehensive conceptual model of study that relates the most important drivers & moderators of employee engagement. Accordingly, this study recognized “work environment”, “job design & characteristics”, “supervisor & co-worker relationships” and “HRD practices” as the most impactful antecedents of employee engagement. Besides, this research paper demonstrates that “job demands” & “individual characteristics” are considered as significant moderators to the links between the most significant antecedent variables & employee engagement15. Such factors and their influence on employee engagement are covered as the following

1. Job design & characteristics



Jobs that are designed with high job characteristics equip people with the incentive to expend more energy into their work, thus inducing their engagement to their work17.

2. Supervisor and Co-worker Relationships

A supportive environment, in terms of supervisor & co-worker relationships, is also important for employees to test and attempt new challenges and experience failure without the fear of negative outcomes & consequences8. Managers who provide constructive feedback supported by reasoning and sense of understanding would help forge a healthy environment where employees can feel more engaged (Shuck et al., 2011). Furthermore, social relations (e.g., co-worker support) are considered as job resources that play an effective and functional role in realizing job aims, decreasing job demands and encouraging personal development & growth4 .

3. Workplace Environment

Rana et al. (2014) underline the importance of workplace environment as integral part of employee engagement through which the relationship between employees & supervisors, in addition to the organizational physical resources, policies, procedures & other intangible dimensions would influence the level of motivation of employees.

4. Human Resource Development (HRD) Practices

McLean and McLean (2001) introduced HRD as any practice or activity that increases organizational performance by enhancing a person’s knowledge, productivity, satisfaction and expertise13.

5. Individual Characteristics As Kahn (1990) stated, individual differences form individuals’ depositions and hold specific assumptions that result in various behavioural results. Thus, personal characteristics can play a critical role towards being individually engaged or disengaged, in all or some of their role performances (Shuck et al., 2011).

6. Job Demands

Job demands point to “those physical, psychological, social, or organizational aspects of the job that require sustained physical and/or psychological effort (i.e. cognitive or emotional) and are therefore associated with certain physiological and/or psychological costs”18. High job demands in regards of workload & an insufficiency of job resources increase workers’ risk of disengagement4.

Recommendations & Conclusions

This model would allow hospital leaders of units & departments in town to understand the importance of employee engagement. Besides, healthcare professional would be able to capitalize on the antecedents described in this model in order craft clever strategies and initiatives that would help fuel employee engagement. To illustrate, the management of the healthcare sector would be aware of the core components that would help create a supportive, empowering and meaningful workplace environment for workers; for instance, employees should be encouraged to share their ideas and take part in the strategic planning of the organization. Furthermore, the model will encourage organizations to review and revamp job designs in order to decrease cognitive, emotional & physical tension among workers, in addition to reviewing job practices especially those that drain physical, emotional & mental resources of employees. Respectively, employees are to be provided with the necessary resources supported by training & development in order to cope with the daily challenges. From this outlook, the more employees are supported, the higher the level of their engagement towards their work. The model also helps to promote a supportive & trustworthy work environment where employees help one another when facing difficulties at work, solve work-related problems together, develop new skills and participate in decision making process. Indeed, as job demands could serve as a catalyst for job burnout18, organizations should place high emphasis on several dimensions of the business that would help evade such a burnout to include flexible working schedules, job redesign, and job recruitments whenever necessary. Another recommendation would encompass the delivery of personal development courses to health professionals. Such courses drive health workforces to perform well at work, communicate effectively with their patients & colleges and maintain positive behavioural attitudes toward daily stressful challenges. Thus, such critical actions would help to optimize employee engagement resulting in optimized performance and increased productivity level. Since the process of developing an engaged employees is a lengthy one and entails constant communications & interactions across the organization, the engagement approach should be incorporated and regarded as an integral part of the organizational culture.

References

1) Anitha, J. (2014). Determinants of employee engagement and their impact on employee performance. International Journal of Productivity and Performance Management, 63(3), 308 – 323
2) Bakker, A., Demerouti, E., & Verbeke, W. (2004). Using the Job Demands–Resources Model to predict burnout and performance. Human resource management, 43(1), 83-104.
3) Collini, S.A., Guidroz, A.M., & Perez, L.M. (2015). Turnover in health care: the mediating effects of employee engagement, Journal of Nursing Management, 23(2), 169-178.
4) Demerouti, E., Bakker, A. B., Nachreiner, F., & Schaufeli, W. B. (2001). The job demands-resources model of burnout. Journal of Applied psychology, 86(3), 499-512.
5) Granatino, R., Verkamp, J., & Parker, S.R. (2013). The use of secret shopping as a method of increasing engagement in the healthcare industry: A case study. International Journal of Healthcare Management, 6(2), 114-121.
6) Hussein, H.Y. et al. (2015). Burnout about primary health care physicians in Dubai health authority Dubai – UAE. Public Health and Preventive Medicine, 1(1), 24-27.
7) Jha, B., & Kumar, A. (2016). Employee Engagement: A Strategic Tool to Enhance Performance. DAWN: Journal For Contemporary Research In Management, 3(2), 21-29
8) Kahn, W. A. (1990). Psychological Conditions of Personal Engagement and Disengagement at work. Academy of Management Journal, 33(4), 692–724.
9) Kruse, K. (2015). The ROI of employee engagement. Health Care Registration: The Newsletter for Health Care Registration Professionals, 24(6), 3-5
10) Lowe, G. (2012). How employee engagement matters for hospital performance. Healthcare Quarterly, 15(2), 29-39.
11) Macey, W. H., & Schneider, B. (2008). The Meaning of Employee Engagement. Industrial and Organizational Psychology, 1(1), 3–30.
12) Mann, A., & Harter, J. (2016, January 7). The Worldwide Employee Engagement Crisis. Retrieved 9 29, 2016, from Gallup.com: http://www.gallup.com/businessjournal/188033/worldwide-employee-engagement-crisis.aspx?g_source=engagement&g_medium=search&g_campaign=tiles
13) McLean, G. N., & McLean, L. (2001). If we can’t define HRD in one country, how can we define it in an international context?. Human Resource Development International, 4(3), 313-326.
14) Mihail, D.M., & Kloutsiniotis, P.V. (2016). The effects of high-performance work systems on hospital employees’ work-related well-being: Evidence from Greece. European Management Journal, Vol. 34, 424-438.
15) Rana, S., Ardichvili, A., & Tkachenko, O. (2014). A theoretical model of the antecedents and outcomes of employee engagement: Dubin’s method. Journal of Workplace Learning, 26(3/4), 249-266.
16) Rich, B. L., Lepine, J. A., & Crawford, E. R. (2010). Job Engagement: Antecedents and Effects on Job Performance. Academy of Management Journal, 617-635.
17) Saks, A. M. (2006). Antecedents and consequences of employee engagement. Journal of Managerial Psychology, 21(7), 600-619.
18) Schaufeli, W. B., & Bakker, A. B. (2004, May). Job Demands and Job Resources and Their Relationship with Burnout and Engagement: A Multiple-Sample Study. Journal of Organizational Behavior, 25(3), 293 - 315.
19) Shantz, A., Alfes, K., & Arevshatian, L. (2016). HRM in healthcare: The role of work engagement, Personnel Review, 45(2), 274-295.
20) Sherwood, R. (2013). Employee engagement drives health care quality and financial returns. Harvard Business Review. Retrieved from https://hbr. org/2013/10/employee-engagement-drives-health-care-quality-and-financial-returns.
21) Shuck, B., & Wollard, K. (2010). Employee engagement and HRD: A seminal review of the foundations. Human Resource Development Review, 89-110.
22) Shuck, B., Twyford, D., Reio Jr., T. G., & Shuck, A. (2014). Human Resource Development Practices and Employee Engagement: Examining the Connection With Employee Turnover Intentions. Human Resource Development Quarterly, 25(2), 239-270.
KHAIRONOMICS – THE RELIGION OF BUSINESS

 

 

 

 

 

 

Two incidents had a profound impact on me last week which reaffirmed my faith in humanity. In fact they echoed the importance of altruism to be placed on top of any measurable service parameter. I learnt and reflected that, ‘going the extra mile’ can become a norm than exception, a habit than customary benevolence.

The first incident was revealed by a gentleman on the Linked.in which goes as follows:

Today I went to buy a blanket in cloth market; I saw an old man was looking for same. The shopkeeper was offering it for Rs.2000, to which the old man replied he can pay only 1700 because that is what he had. The deal could not take place. The old man left disappointed. As he was about to cross the road, I felt bad and rushed to catch hold of him. As I neared him, I said, “Janab, the shopkeeper is asking for you and has decided to give you at 1700, please take your blanket”. I went near the salesman and secretly slid Rs. 300 in his pocket. The sales man understood and gave the blanket to the old man for Rs.1700. Thereafter, the shopkeeper gave me another blanket at Rs. 1700.

There is an ancient wisdom, “Do good and throw it into the sea”. It means the sea happens to throw back its content to the land. Likewise, all righteousness you do, will come back to you some time or the other.

The second noble deed was initiated by someone who belongs to Eye Zone itself. I am deliberately changing the names of the characters to honor the tradition and respect their feelings of keeping their charitable acts concealed.

Ali Reza is an honorable person respected by all. More than the respect he enjoyed among his friends and colleagues, he cherished with delight the very spirit that God had given him to be selfless and go the extra length to help those who are in dire straits; those who get entangled in the labyrinth of life.

Thus came to him the case of Fathma, a teenage girl, residing in the remote village of Kuwait. Fathma hailed from a Bedouin family, culturally less exposed to the outside world. Hence spoke little. That too in her native language, Arabic. She had been bestowed with all heavenly beauty except for her eyes. She had acute Keratoconus. Doctors diagnosed it as Acute Corneal Hydrops.

Corneal Hydrops is an uncommon complication in people with advanced Keratoconus (cone shaped cornea). She was termed legally blind and therefore cannot be treated in Kuwait. Ali Reza studied the case using his optical background. He could not digest the fact that a beautiful lass like Fathma was deprived the right to see Arfaj flowers and the Hudhud pecking the tree trunk in her backyard. He consulted his friends who advised him to send her to Singapore National Eye Center for Penetrating Keratoplasty. Lo and behold! Fathma could not leave Kuwait because she did not have her passport. Let alone paying for the air fare and the cost of the operation. Ali Reza became restless, sleepless and vouched for himself to find a way out.

And he did. It took some time though. As fate would have it, he met some officials in Red Crescent to talk about low vision remedies, the cause which he is passionately involved in and happen to mention the case of Fathma. It was as though a miracle waiting to happen. Red Crescent wondered where he had been all these days. They rejoiced at the opportunity of changing someone’s life. They picked up the threads from there and absorbed all the cost of air travel including arranging for the passport and the operation itself.

Did we hear before, “One small step of a man, a giant leap for mankind”. Fathma is a changed person now. She can now see and touch the beautiful Afraj flowers in her backyard and chase the Painted Lady butterflies. But for Ali Reza, he is now looking beyond, sleepless and restless as usual, committing himself to other sublime objectives of life.

Khaironomics – What does it mean?

Khaironomics is a portmanteau word I had made of combining Khair and Economics. Khair is a commonly used word in Arab countries including India and Pakistan which denotes Righteousness, Goodness or wellbeing. Economics as you know is the science behind Business. In this article I am trying to emphasize the importance of righteousness in business and to what extent one should go in establishing this virtue for the benefit of our customers, suppliers and the societies we live in.

So what is righteousness or Khair?

Going by the dictionary, it is any behavior which is morally justifiable. “There are two kinds of men: the righteous who think they are sinners and the sinners who think they are righteous”, says Blaise Pascal. So whose righteousness shall we follow?

To make it simple, let’s follow these steps

Faith
• Believe that all good acts beget good results. If not now they may perhaps come later.
• Believe that possibilities are here and now. Develop a hunger for them.
• Believe that you have been chosen to lead to solve every customer’s misery.

Behavior
• Do the righteous deeds even when no one is watching you.
• Be simple, approachable and amiable.
• Prepare yourself to absorb shocks. People with problems come in distress.
• Conduct business fairly. At times you might have to bear the loss to see the smile on your customer’s face

Compassion
• Be genuine while caring for others
• Empathize with people during communication
• Look at people’s eyes while they share their problems
• Always work out interim solutions while you work out for long term solutions.

TCustomers’ rights as well as expectations are gaining prominence day-by-day. Loads of information on the internet has led the consumers to educate themselves on their rights and whom to approach for redressal. Khaironomics reverses the process. In this case, you are already superseding the issue by being the best of best. You are raising the bar from being a consultant to a personal advisor. All it needs is your Will. Insha Allah, Khair.

TWhere there is righteousness in the heart, there is beauty in the character. When there is beauty in the character, there is harmony in the home. When there is harmony in the home, there is order in the nation. When there is order in the nation, there is peace in the world.-APJ.Abdul Kalam

 

التدريب المهني يبني فريقاً من الأبطال

 

الشكل 1 عجلتان متصلتان بواسطة محور يقعان في موقف للسيارات على يسار منطقة عشبية مثلثة الشكل. إذا قمت بركل المحور في المركز، فإنه سوف يتدحرج نحو المنطقة العشبية. ستضرب العجلة الأدنى العشب أولاً وستتباطأ ولكن قوة دفع عجلة القيادة العليا (التي لا تزال على الرصيف) تتدحرج بسهولة، ويدور المحور في اتجاه عقارب الساعة. وبعد ذلك بقليل تصل كلا العجلتين إلى العشب، وتتسبب ركلة أخرى بدفع المحور إلى التحرك باتجاه يوازي الجانب الأيسر من العشب (كما هو موضح بالسهم الأبيض). وتتدحرج العجلة العليا بسهولة أكبر مع ظهورها من الحافة اليمنى من العشب ويتحرك المحور بزاوية أكثر انخفاضاً (كما هو موضح بالسهم الأرجواني) لأن العجلة العليا لم تواجه مقاومة العشب. يمثل المحور البرتقالي رأس موجة وتمثل الأسهم الزرقاء والبيضاء والأرجوانية الطريقة التي ستنجذب فيها أشعة الضوء لإظهار الاتجاه الذي سيتجه فيه رأس الموجة مع دخولها ومرورها وتركها "الموشور". وتمثل الساحة مثلثة الشكل شكل الموشور، ويكون العشب هو العامل (مشابهاً لمؤشر الموشور) التي تبطئ العجلات.



الشكل 2 وصفتا العدسات هاتان هما كلاهما للعدسات ذوات الحدة المتطابقة. يُفضل معظم فاحصي النظر كتابة وصفات العدسات بالتنسيق الأيسر (أي شكل أسطوانة سالب). بينما يُفضل أطباء العيون غالباً التنسيق الأيمن (أي شكل أسطوانة موجب). وكلا التنسيقين مناسبين، والتحويل من تنسيق إلى آخر بسيط إلى حد ما. وهذه العملية، والتي تسمى "التبديل"، هي شيء قد تحتاج إلى تعلمه بعد تدريبك الأساسي.


<

الشكل 3: يتم تخطيط العدسات باستخدام نظام شبكة (موضح هنا باللون الأخضر). للتوضيح، يتم عرض 4 خطوط طول فقط هنا. وبالاتجاه عكس عقارب الساعة من 180، يكون خط الطول المقبل هو 001، ثم 002، وما إلى ذلك. وتتمركز الشبكة عند النقطة المرجعية الرئيسية، وهي النقطة الوحيدة في العدسة التي تُعطي بالضبط الوصفة الطبية المطلوبة. وفي معظم الحالات تكون النقطة المرجعية الرئيسية هي أيضا المركز البصري للعدسة، وعادة ما توضع تحت مركز البؤبؤ. ولا تكون العين اليسرى في هذه الحالة على نفس مستوى العين اليمنى. وهذا ما يسمى بالعين اليسرى المنخفضة، أو العين اليمنى المرتفعة، وعندما يتم تصميم العدسة اليسرى، تكون النقطة المرجعية الرئيسية لتلك العدسة موجوداً في مكان منخفض بالنسبة لهذا الشذوذ الخلقي الولادي الشائع (ولكن يتم تجاهله أحياناً) نوعاً ما.



الشكل 4: في كل من الرسمين البيانيين العلوي والسفلي، يمثل الصليب الأول على اليسار السطح الأمامي للعدسة. الأسطح الأمامية لكلاهما كروية بحيث تظهر الخطوط الرأسية (90) والخطوط الأفقية (180) بنفس الحدة (+6.00). هذا يدل على أن الحدة في جميع خطوط الطول من الأسطح الأمامية هي نفسها. في الرسم البياني العلوي، يعد الصليب الثاني، الذي يمثل السطح الخلفي للعدسة، كروياً أيضاً (-4.00)، وذلك من خلال الجمع بين +6.00 مع -4.00 تتم الإشارة إلى أن الحدة الإجمالية للعدسة النهائية ستكون +2.00 في كل خطوط الطول. في الرسم البياني السفلي، يكون للسطح الأمامي للعدسة انحناء +6.00 في جميع خطوط الطول ولذلك يكون سطحاً كروياً. ولأن هذا المريض يحتاج إلى إضافة مزيد من الحدة إلى خط الطول الرأسي، ويحتاج إضافة حدة أقل إلى خط الطول الأفقي، يبين لنا الاختبار البصري أن المريض يعاني من اللابؤرية، ويجب أن يكون للسطح الخلفي للعدسة حدة ناقص أقل (-4.00) في خط الطول الرأسي (90)، وحدة ناقص أكبر (-5.00) في خط الطول الأفقي (180). ويشير رمز @ للسطح الخلفي الأسطواني للعدسة إلى خط الطول حيث توجد الحدة. وسيكون المحور عند 90 درجة من الحدة عند 180 درجة.



الشكل 5 د يتم مطابقة هذه الدائرة الزرقاء على الطرف الجانبي للبيضة بالقرب من قاعدتها. يدل ذلك على الشكل الكروي لنهاية البيضة (بين الأسهم الحمراء). خارج المنطقة المشار إليها بالأسهم، تزداد الفجوة بين حافة البقعة والبيضة على نحو متزايد على نطاق أوسع لأنه في تلك المنطقة يكون للبيضة انحناءة مسطحة (شبه كروية) على نحو متزايد.


الشكل 5 ب يوازي الخط البيضوي الأزرق في الشكل جزء البيضة الواقع بين الأسهم الخضراء. تكون انحناءة البيضة، باستثناء نهاياتها، شبه كروية. لا يمكن رسم منحنى شبه كروي مع بوصلة، والتي تتم فقط لرسم الدوائر. يُعدّ السهم البرتقالي الأفقي هو أكثر خطوط الطول تسطحاً من سطح وسط البيضة، ويكون السهم العمودي هو أشد خطوط الطول انحداراً. تُستخدم العدسات ذات الأسطح الحيدية لتصحيح اللابؤرية، وتكون أقصى درجات الانحناء تسطحاً وانحداراً متباعدة دائماً بزاوية 90 درجة.


الشكل 5 ج يتم تدوير البيضة مع الجهة الضيقة نحو الأسفل. بدءاً من أكبر دائرة، تبين الأسهم الخضراء المنطقة التي تكون الدائرة عندها أكثر أو أقل توازياً مع حافة محيط البيضة. لأجل موازاة المحيط (الأسهم البرتقالية والخضراء) بشكل مماثل، مع نظرك إلى الأسفل على طول حافة البيضة، يجب أن تستخدم دوائر أصغر فأصغر، مما يبين أن منحنى البيضة يصبح أكثر انحداراً تدريجياً. تستخدم العدسات الإيجابية التقدمية، والتي تسمى أحياناً متعددة البؤر غير الخطية، والعدسات الإضافية التقدمية، أو (PAL) نفس تأثير انحدار المنحنى. يزيد هذا التصميم من حدة الموجب على السطح الأمامي لبعض العدسات بحيث يمكن للمريض أن يرى بوضوح عند المسافات القريبة عند النظر إلى أسفل. يُعدّ قسم الانحناء المميز بالأسهم الخضراء أكثر تسطحاً للرؤية على بُعد. تُشير الأسهم الصفراء إلى منحنى حاد إلى حد نوعاً ما من شأنه أن يعطي المزيد من الحدة الإيجابية للمسافات متوسطة المدى، بينما تُشير السهام الحمراء إلى قسم أكثر انحداراً من الانحناءة والذي من شأنه إضافة حدة إيجابية إضافية للعمل على المسافات القريبة.


لشكل 5 د تحتوي بيضة الدجاج العادية على أسطح كروية عند كل نهاية تُبين بوضوح الفرق بين الانحناءات الأكثر انحداراً والانحناءات الأكثر تسطحاً. يظهر على البيضة أيضاً أسطح حيدية مع وجود محور شبه كروي واحد على الأقل، ويكون المحور كروياً. عند عرضها جانبياً وعندما تكون موجهة بشكل صحيح، توفر البيضة مثالاً على انحناء إيجابي ينحدر تدريجياً بطريقة مشابهة للانحدار من السطح الأمامي للعدسة الإيجابية التقدمية مع إضافة سطح أمامي. يمكن أن يساعد مقياس العدسة الطلاب على تصور بعض أنواع الأسطح المنحنية التي تستخدم في عدسات الوصفات الطبية. يتم هنا وضع مقياس العدسة بحيث يتحاذى حساسه مع المنحنى المسطح للجانب الحيدي للبيضة. إذا تم تدوير مقياس العدسة حول الحساس المركزي، سيتحرك المؤشر في اتجاه عقارب الساعة ليبين أن المنحنى الذي يتم قياسه هو أكثر انحداراً. من أجل الوضوح، دع الطالب يتعامل مع مقياس العدسة، وقم بقياس انحناءة اللوح الزجاجي المسطح، بالإضافة إلى الجانب الإيجابي من العدسة الكروية قبل عرضك لانحناءات البيضة.


الشكل 6 يتضمن التشريح الإجمالي للعين الصُلبة أ ("بياض" العين)؛ والقرنية ب، وهي النافضة الشفافة الحساسة للألم في العين؛ والقزحية ج، والتي يمكن أن تُغير حجم البؤبؤ لمساعدة العين على التكيف مع مجموعة واسعة من الظروف البراقة أو الخافتة؛ والبؤبؤ د، الذي يحسن الأداء البصري للعين؛ والخلط المائي هـ، وهو السائل المائي المضغوط الذي يبقي العين منتفخة؛ والجسم الهدبي و، الذي ينتج الخلط المائي والذي يعد عضلة يمكنها تغيير الحدة البصرية للعين خلال العقود 4.5 الأولى من الحياة؛ والخلط الزجاجي ز، وهو هيكل شفاف شبيه بالهلام يملأ معظم التجويف الذي تشكله العين؛ والعصب البصري ح، الذي ينقل النبضات الكهربائية التي يفسرها الدماغ كرؤية؛ والنقرة المركزية الوسطى ط، وهي عبارة عن حفرة مليئة بالمخاريط في شبكية العين تمنح القدرة على تمييز التفاصيل الدقيقة واللون؛ العدسة ي، والتي تتم إعادة تشكيلها من خلال عمل الجسم الهدبي (حتى نصل إلى منتصف عمرنا في الأربعينيات) لزيادة الحدة البصرية للعين لرؤية الأشياء القريبة؛ والشبكية ك، التي يحول الطاقة الخفيفة إلى طاقة كهربائية.









 

 

 

 



 

 

 

بالمر آر. كوك، دكتور في طب العيون

تُعرف مقولة "الأبطال يصنعون، لا يولدون" بأنها مقولة مشهورة ذكرها رسام الكاريكاتير ج. ر. وليامز في منتصف القرن الماضي، وقد يكون هذا مثيراً للجدل، لكن الممارسين المشهورين بأدائهم ضمن مجالي الخاص وفي العديد من المجالات الأخرى هم أبطال رعاية عيون مثبتون، وكثيراً ما يتشاركون بعض السمات، وتتضمن هذه السمات اهتماماً كبيراً في مساعدة المرضى الذين يعملون معهم واهتماماً كبيراً بالتفاصيل ونهجاً يتسم بالحماسة كل يوم. 

وغالباً ما يتمتع هؤلاء الممارسون المشهورون بقدرات عالية جداً في التعرف على مشاكل المريض/المجال قبل أن تصبح ملحمية في نطاقها، كما أنهم يميلون إلى أن يكونوا مهتمين بتطوير فهم أكثر من مجرد التفاصيل السطحية المتعلقة بكيفية ارتباط عملهم باحتياجات المرضى الذين يعالجونهم، والأهم من ذلك كله أنهم يجدون أنّ عملهم يوفر تحدياً ويكافئهم شخصياً أكثر من مجرد راتبهم الذي يحصلون عليه كل أسبوعين، ولكن بطبيعة الحال، ذلك مهم أيضاً.

كلنا نود أن يكون لدينا أكبر عدد ممكن من الممارسين المشهورين ضمن مجالنا، فعندما ينضم شخص ما إلى طاقم الموظفين، قد لا يدرك أنه يقف عند بداية طرق من المحتمل أن تكون مثيرة للاهتمام ولكنها صعبةً بالتأكيد، ويمكنك المساعدة في صنع ذلك الطريق الذي يؤدي إلى مسيرة عمل مرضية إذا قمت بتحفيز اهتمام ذلك الشخص بالتدريب الأساسي الذي يتضمن أكثر من مجرد وصف للواجبات والتوقعات. 

كيف يمكن أن يحصل ذلك

تم اختيار الموظفة الجديدة لديك على أساس الشخصية، والقدرة على العمل بشكل جيد مع الآخرين، وتاريخ عمل يشمل الحضور الجيد، والقدرة على التعامل مع المهام المعقدة وبعض المهارات الحاسوبية وتوصيات قوية من أصحاب العمل السابقين، كانت قد قامت بالبحث عن العناية البصرية بما يكفي لإثبات بعض المعرفة بمعايير الانفتاح الثلاثة عند مقابلتها، ولكنه لم يكن لديها الخبرة أو التدريب فيما يتعلق بالعناية البصرية، ولديك شعور بأن لديها إمكانات جيدة لتصبح عضواً رئيسياً من الموظفين لديك وضمن الأصول طويلة الأجل في مجالك. - إذاً هي مرشحة ممتازة للحصول على التدريب الأساسي.

التوجيه

سواء كان الموظف الجديد في مجال العناية البصرية أم لا، فإن الخطوة الأولى الجيدة هي القيام بالتوجيه الذي يتضمن مناقشة قواعد العمل حول توقعات آداب المكتب والسلوك والأداء مع مكتب المدير أو المالك، ويمكن أن يتبع ذلك مجموعة من "متابعة" لمختلف أعضاء الكادر بحيث يمكن للموظف الجديد مراقبة، خلال عدة فترات، عملية التوجيه بين شخصين من أعضاء الكادر الآخرين ممن يصفون مهاراتهم وواجباتهم وبعض جلسات التدريب الأساسية المنظمة بشكل اعتيادي، وحتى إذا كان الموظف الجديد قد عمل سابقاً في ممارسة العناية البصرية، لا تفترض أن لديه عمق من التفهم سوف يخدم مجالك بشكل جيد. ويستحق كل موظف شكلاً من أشكال التوجيه عندما ينضم إلى الكادر، ولكن التوجيه يشكل نوعاً مختلفاً من التدريب لا يتضمن عادة الكثير من المعلومات التأسيسية. 

أساسيات العدسات

تستخدم العدسات في اختبارات العين، ويقوم المرضى بشراء والتمتع بالفوائد التي توفرها عدساتهم، وتتم كتابة الوصفات الطبية للعدسات، ومن المنطقي أنّ أي شخص جديد في المجال قد يحتاج إلى معرفة بعض المعلومات الأساسية عن هذه المنتجات المفيدة والتي غالباً ما يُساء فهمها. 

ويمكن أن يكون عالم العناية بالبصر عالماً مربكاً ومضللاً وربما متناقضاً في أي مستوى، وعند مستوى الدخول يمكن أن تبدو هذه المشاكل مضخمةً أضعافاً مضاعفة، ولا توجد أي نقطة انطلاق بسيطة. ومع ذلك، إذا بدأت باستخدام اثنتين من العدسات العادية الكروية، أحدها بالقرب من 6.00+والأخرى بالقرب من 6.00- ، ومع موشور مستوي مربع يقرب من 2Δ، ومؤشر ليزر، سوف تكون الطالبة أقل تخوفاً مما إذا كنت بدأت بنموذج تشريحي للعين، أو مع سلسلة من الشرائح التي تعرض المسارات البصرية. في النهاية، العدسات هي مجرد قطع منحنية من مواد شفافة دون أسلاك أو أزرار أو عزقات أو لوحات للدارات. 

ويمكنك أن تبدأ بالإشارة إلى أن جميع العدسات لمشاكل البصر إما أن تكون عدسات إيجابية، والتي تضيف الحدة للعين، أو عدسات سالبة تطرح الحدة من العين، أو في بعض الحالات؛ تكون العدسات مستوية (أو بقوة بصرية تبلغ الصفر) لا تزيد أو تنقص من حدة العين ولكن يتم استخدامها لحماية العين أو أغراض الفلترة. 

وتكون العدسات الإيجابية دائماً أكثر سماكة في المركز وأرق عند الحواف، في حين تكون العدسات السلبية أرق في المركز وأكثر سماكة عند الحواف، وعندما يقوم طالبك بالتعامل مع عينات العدسات، سيكون من السهل عليه رؤية هذه الحقيقة البسيطة جداً لأشكال العدسات، ومن المهم أن نأخذ في الاعتبار أن الطالب حتى هذه المرحلة هو تماماً مثل معظم الناس خارج مجالنا، مما يعني أنه يرى جميع النظارات على أنها نفسها أساساً (ما عدا ربما فيما يتعلق بالتكلفة ونمط الإطار). 

قم بشق حفرتين متباعدتين بدرجة 180 في شفة كأس قهوة مصنوع من البلاستيك الرغوي، وقم بوضع مؤشر ليزر في الشقوق وثبته باستخدام الشريط اللاصق أو لفه برباط مطاطي حتى يبقى الضوء فعالاً، ثم قم برسم دائرة سوداء بحجم ربع سنت في وسط قطعة من ورق النسخ وقم بلصق الورقة على حائط يبعد بضعة أقدام عن مكتبك ويكون موضعها يسمح بوصول الليزر إلى وسط الدائرة. 

اسمح للطالب بمعرفة أن المركز البصري لأي عدسة هو النقطة التي تعطي أفضل أداء بصري يمكن أن توفره العدسة. وكذلك، لا ينحني الضوء المار عبر المركز البصري للعدسة، ويتضح ذلك بسهولة من خلال إمساك العدسة بحيث تبقى بقعة الليزر داخل الدائرة السوداء، إذا كانت العدسة هي عدسة سلبية، ستتحرك بقعة الليزر إلى اليسار مع تحركك إلى اليمين، وإلى اليمين مع تحركك إلى اليسار ("ضد الحركة")، وعندما يتم عرض العدسة الإيجابية ستحصل حالة "مع اتجاه الحركة"، وإذا قمت بوضع العدسة حتى يكون شعاع الليزر في الدائرة السوداء، سوف يمر هذا الشعاع عبر المركز البصري للعدسة، ويكون الضوء دائماً أكثر انحناء باتجاه القسم الأكثر سماكة من العدسة مع تحرك إشعاع الليزر إلى أبعد من المركز البصري، ويُعدّ ذلك طريقة مثالية لإدخال مفهوم الموشور وعلاقة حدة عدسة بتأثير الموشور بالابتعاد عن المركز (أي قانون برنتيس). 

يفتح العرض الوارد أعلاه الباب لتشرح كيف يمكن للمرضى الذين يعانون من مشاكل تصويب العين الحصول على عدسات مع موشور لتغيير مكان ما ينظرون إليه بحيث يحتاجون إلى جهد أقل لاستخدام كلتا العينين معاً كفريق. استخدم الموشور المستوي المربع لإظهار كيف تقفز بقعة الليزر عندما يمر الضوء من خلالها. ثم امنح الطالبة بعض المواد المقروءة، وضع الموشور (BO) أمام إحدى عينيها. من المحتمل جداً أن تلاحظ القليل من التدخل في القراءة عند القيام بذلك. ومع استمرارها بالقراءة ضع الموشور أمام إحدى عينيها مجدداً، ولكن هذه المرة مع القاعدة متجهة نحو الأعلى (BU) أو نحو الأسفل (BD). وقم بالإشارة إلى أن الموشور نفسه يعمل بصورة مختلفة تماماً تبعاً لموضعه. يجد معظم الناس طريقة العرض هذه لا تنسى، فهي طريقة عرض تبين بوضوح تأثير مشاكل عضلات العين أو العدسات المصممة بشكل غير صحيح. 

وقد ترغب أيضاً بإظهار كيف أن الأشياء التي تراها من خلال عدسة إيجابية تتحرك في جهة عكس جهة العدسة، وبالنسبة للعدسات السلبية ستتحرك الأشياء في نفس اتجاه العدسة، وهذا يوفر طريقة أخرى لتحديد ما إذا كانت عدسة إما عدسة إيجابية أو سلبية.

الموشور:

سرعة الضوء ثابتة، فهو ينتقل بسرعة 186,000 ميل في الثانية، ولكن هذا صحيح فقط في الفراغ، وعندما ينتقل الضوء من خلال مواد أخرى فإنه يصبح أبطأ. فعلى سبيل المثال، سوف تتسبب عدسة بلاستيكية قياسية بخفض سرعة الضوء وصولاً إلى ما يزيد قليلاً على 124,000 ميل في الثانية عندما يدخل الشعاع الضوئي إلى العدسة، وسيقوم الضوء بالاندفاع بتلك السرعة المنخفضة حتى يخرج من الجانب الآخر من العدسة، ومع خروجه يقوم بواحدة من الخدع الأكثر غموضاً في الطبيعة بحيث تتزايد سرعته مرة أخرى لتصل إلى 186,000 ميلاً في الثانية الواحدة. انظر الشكل 1 لتصور كيفية عمل هذا النوع من العدسات التي تسمى بالموشور.

يسمى أعلى "الساحة" التي تمثل موشوراً في الشكل 1 ذروة الموشور ويسمى الجزء الأكثر عرضاً عند أسفل الموشور قاعدة الموشور، ودائماً ينحني الضوء الذي يدخل الموشورنحو قاعدته، وفي أغلب الأحيان يتم وصف عدسات الموشورعندما تفشل العينان في التصويب بشكل صحيح، وعندما يكون تصويب العين مشكلة، تشير إحدى العينين عادةً باتجاه ما يريد أن يراه الشخص، وتتجه العين الأخرى في اتجاه آخر ما، وفي مثل هذه الحالات يمكن استخدام عدسات الموشور نظراً لأنها تغير اتجاه تدفق الضوء حيث أنه على الرغم من أن العين تكن متجهة إلى مكان مختلف، يتم نقل الصورة للسماح لكلتا العينين برؤية الكائن نفسه.

وصفات العدسات

تكون وصفات العدسات عادة مجرد صيغ حدة تبين كم من الحدة البصرية يجب إضافته أو طرحه من عيون المريض (الشكل 2)، يشير اختصار "OD" إلى العين اليمنى ويأتي من المصطلح اللاتيني "oculus dexter"، ويتم ذكر العين اليمنى أولاً، ويشير اختصار "OS" إلى العين اليسرى ويأتي من المصطلح اللاتيني "oculus sinister"، وتسمى أول مجموعة من الأرقام تتحرك من اليسار اليمين بمجال حدة العدسة، مع وجود علامة ناقص تشير إلى الحدة البصرية التي ستطرح عموماً من العين ومع وجود علامة زائد تشير إلى الحدة البصرية التي ينبغي أن تضاف إلى العين. وفي بعض الحالات، يتم تضمين تاريخ انتهاء صلاحية ويجب عدم إعادة صرف الوصفة الطبية بعده. وتتطلب بعض المجالس الدولية منح التباعد الحدقي، على الرغم من أن هذا هو نادراً ما يكون التباعد الحدقي الأحادي الذي يجب أن يستخدم لتصنيع النظارات، ولا يُعدّ التباعد الحدقي ضرورياً لاختبارات العين، ولا يمكن قياسها بشكل صحيح إلا بعد تركيبها في الإطار. 

وإذا كان هناك مجموعة ثانية من الأرقام متبوعة بعلامة "x" في صيغة العدسة، فستكون دائماً سالبة إذا كانت الوصفة مكتوبة بصيغة أسطوانة سالبة، وفي الأسطوانة الموجبة، ستكون أي مجموعة ثانية من الأرقام متبوعةً بعلامة "x" هي موجبة دائماً، ولا يكون للأسطوانة البسيطة حدة في محور خط الطول، وسيكون لها حدة قصوى تبلغ 90 درجة من محور خط الطول، وإذا فكرت في لفافة مناشف ورقية ملقاة على طاولة، سيكون أشد منحنى من اللفافة رأسياً، وسيكون أكثر الحواف تسطيحاً من اللفافة أفقياً، وإذا كنت تريد أن تقوم بتدوير اللفافة لتحرير بعض المناشف، يمكنك استخدام عصا المكنسة كدولاب (أو محور) يمكن أن تدور اللفافة حوله. يشير الرمز "x" إلى محور في صيغ العدسة، وتكون المجموعة التالية من الأرقام إلى اليسار هي خط الطول (الشكل 3) الذي يريد الطبيب أن يقع ضمنه محور الأسطوانة (يكون المحور الأفقي خطاً يمتد من 0 إلى 180 على منقلة، لكن بالنسبة للعدسات والعيون يحدد المحور الأفقي دائماً ليكون 180. وبالنسبة لمواقع المحاور من 001 حتى 099، ينبغي دائماً أن تستخدم ثلاثة أرقام. وإلا قد يكون اختصاصي النظارات غير متأكد مما إذا كان القصد هو 18 أو 180، أو إذا كان "1" ينبغي أن يكون 100 إلى 180 أو 010 إلى 019 أو 001، ويمكن أن يتعرض الناس للمقاطعة في مكتب مزدحم لذا يجب الحذر إذا كانت الأرقام الثلاثة ليست هناك.

تشير الأرقام التي تكون متبوعة برمز Δ إلى أن المريض يحتاج الموشور الذي عادة ما يوصف لمنح المرضى رؤية مزدوجة مريحة. ويشير اختصار "BI" إلى أن المنشور ينبغي أن يكون موجهاً مع قاعدته نحو الداخل باتجاه الأنف، ويشير اختصار "BO" إلى أن الموشور يجب أن يكون موجهاً مع قاعدته متوجهة نحو الخارج، بعيداً عن الأنف. وتسمى مواشير "BI" و "BO" بالمواشير الجانبية، وعندما تستخدم غالباً ما تكون من نوع "BI" في كلتا العينين أو "BO" في كلتا العينين. يشير اختصار "BD" إلى أن القاعدة المنشور يجب أن تكون نحو الأسفل، ويعني اختصار "BU" أنه يجب أن تكون قاعدة الموشور متجهة نحو الأعلى. تسمى المواشير من نوع "BD" و "BU" بالمواشير الرأسية وإذا تم تحديد "BU" في إحدى العينين، في معظم الأحيان سوف يتم تحديد "BD" في الأخرى. 

ويكون الجزء الأخير من العديد من الوصفات هو Add، وتشير علامة Add لأخصائي نظارات بأن المريض يحتاج قوة حدة موجبة أكبر أو قوة حدة سالبة أقل بالإضافة لأجل العمل على مسافات قريبة، ويتم عادة وصف Add في بعض الأحيان للأطفال للتخفيف من مشاكل عضلة العين المتصلة بالتقارب المفرط أثناء القراءة.

من المثير للاهتمام، أن عادة مصافحة الأيدي التي يعود تاريخها إلى فترة اليونان القديمة، تقيّد اليد اليمنى، تاركة للأعسر فرصة سحب السيف القصير أو الخنجر، هل يمكن أن يكون هذا هو السبب وراء تطور كلمة "sinister" لتصبح كلمة تشير إلى الشر أو التهديد؟ ولأغراض موضوعنا لا نعتبر العين اليسرى أكثر أو أقل شراً من العين اليمين، عدا ما يتعلق باسمها. 

مواد العدسات

يجب أن يكون لدى جميع الموظفين فهماً ببعض مواد العدسات. لم نعد نعيش في عالم رعاية بصرية متمثل في الزجاج البلاستيكي أو التاجي، إذ أصبح هناك العديد من مواد العدسات العينية المهمة في السوق. والمرضى كلهم يريدون: أ. أن يروا بشكل جيد، و ب. أن يبدوا بهيئة جيدة ، وج. أن يكونوا مرتاحين، وأن يكونوا قد استفادوا من الاختيار المتأني لأفضل المواد التي تلبي احتياجاتهم بأفضل طريقة. 

يُعدّ الزجاج التاجي المادة الأكثر مقاومة للخدش، إلا أنها تقريباً تكون بضعفي وزن مواد العدسات البلاستيكية الأكثر استخداماً ( 1.49 أو البلاستيك القياسي)، وبين العدسات البلاستيكية نجد أسر مواد Trivex و Trilogy و Phoenix من PPG والتي توفر أخف خيارات الوزن للوصفات التي تتراوح الديوبتر فيها بين -11 إلى +12 في الحدة، ولكن في أعلى حدة تكون أكثر سماكة من بعض المواد الأخرى، وبالمثل تمتلك البولي الكربونات (بولي) والـ Trivex بمقاومة مشابهة للصدمات، وتمتلك مواد البولي قدرة عكس أعلى مع انخفاض الأداء البصري، ويكون إنتاج مواد Trivex أكثر كلفة، ولكنها توفر أداءً بصرياً أفضل. 

بالنسبة للعدسات ذات الحدة الأكبر، يكون للمواد ذات مؤشرات 1.60 و 1.66 / 1.67 و 1.74 وما هو أعلى من ذلك قدرة انعكاس أعلى، ولكن مع ارتفاع مقياس المؤشر، تُشير كل خطوة أعلى أيضاً إلى حدوث بعض الانخفاض في السماكة. يمكن لرسم تخطيطي مشابه للشكل 1 أن يساعد الطالب على تصور كيف تقوم مواد العدسة بعملية انحناء الضوء. يكون في المنطقة العشبية الصغيرة التي تعوق العجلات في هذا الرسم التخطيطي عشب مثل ذلك الموجود على ملعب جولف بالنسبة للمواد ذات المؤشر المنخفض، وعشباً مشابهاً لساحة تحتاج إلى الانتباه بالنسبة للمواد متوسطة المؤشر وربما أعشاب ضارة مرتفعة للمواد ذات المؤشر المرتفع جداً. وتتمثل الفائدة من المواد ذات المؤشرات الأعلى بأنه لديها "عضلات خفيفة الانحناء" أكثر، وعليه يمكن جعل العدسات أرق ومع أسطح تتمتع بخفض في الانحناء شديد. وبطبيعة الحال، يكون الفرق بين الموشور البسيط مع أسطح عدسة مسطحة وعدسة مع حدة انكسارية هو أن الإشعاعات المتوازية التي تدخل الموشور ستخرج منحرفة، ولكن لا تزال متوازية، بينما أن الإشعاعات المتوازية التي تدخل إلى عدسة مع حدة انكسارية ستخرج متقاربة أو متباعدة.

يمكن أن يكون مفيداً في هذه المرحلة أن نصف الخريطة التي تحدد خطوط الطول بدرجة 180 لكلتا العينين وجميع عدسات العيون الطبية (الشكل 3). وتعد هذه طريقة أكثر أو أقل سهولة للتعريف بمفهوم المنحنيات الحيدية والمصطلح الذي يسبب الخوف وهو اللابؤرية. وعلى الرغم من أنك لا تقوم بإرساء الأسس لجعل الموظف الجديد اختصاصي نظارات، يمكن أن يفتح شرح خطوط الطول الرئيسية للعدسات الحيدية الباب أمام استخدام الصلبان البصرية لتمثيل العدسات، وهذا اختصار يجده معظم الناس سهل الفهم (الشكل 4). يوجد لكل عدسة مستخدمة لتصحيح اللابؤرية اثنان من خطوط الطول الرئيسية، أحدهما هو خط طول محور الأسطوانة، والآخر يقع عند زاوية 90 درجة من محور الاسطوانة.

البيضة والعين

يبين القسم السفلي المدور الموجود في بيض الدجاج انحناءً كروياً (الشكل 5 أ)، بينما يكون الطرف الآخر من البيضة كروياً كذلك، ولكن بمنحنى أكثر حدة. يكون سطح البيضة تقريباً في منتصف المسافة من إحدى النهايتين إلى الأخرى بشكل واضح شبيهاً بسطح حيدي مشابه لشكل للقرنية عند وجود اللابؤرية مع القاعدة (الشكل 5 ب). ويظهر المبدأ الكامن وراء كيفية إضافة الحدة الإيجابية في العدسات الإيجابية التقدمية (الشكل 5 ج). ورغم أن انحناءات بيض الدجاج أشد انحداراً من معظم عدسات العيون الطبية، يمكن استخدام عدسة ساعة لأغراض العرض التوضيحي (الشكل 5 د).

أساسيات تشريح العين ووظائفها

يشمل الجزء البصري من العين القرنية والبؤبؤ والعدسة والخلط المائي الشفاف والخلط الزجاجي، وتعمل الشبكية التي تغطي الجانب الداخلي من العين بوظيفة محول (الشكل 6). تقوم المحولات بتحويل الطاقة من شكل لآخر. وفي الشبكية، تتحول الطاقة الضوئية إلى الطاقة كهربائية يتم بعدها نقلها عن طريق العصب البصري وغيرها من الهياكل إلى مناطق الدماغ التي تزودنا بتفسير للعالم من حولنا. 

من أجل إرسال النبضات الكهربائية التي تسمح بإدراك أفضل للعالم الخارجي، يجب تشكيل صورة واضحة على الشبكية، وبالنسبة لعين "طبيعية"، هذا يعني أن أشعة الضوء من بعد حوالي 20 قدماً أو أكثر يجب أن تكون محنية بإجمالي حدة بصرية تبلغ حوالي 62 ديوبتر، وتوفر القرنية حوالي 42.5 ديوبتر من الحدة اللازمة، وتوفر عدسة العين حوالي 19.5 ديوبتر من الحدة المتبقية.

خطأ الانكسار

إنّ المحفز الأساسي الذي يدفع الناس أكثر من غيره للسعي إلى الحصول على الرعاية البصرية في الولايات المتحدة هو خطأ الانكسار، وتتضمن الأخطاء الانكسارية قصر النظر ومد البصر واللابؤرية وفي أكثر المعاني حصراً تشمل قصور البصر الشيخوخي، ويعني خطأ الانكسار أن الأجزاء البصرية للعين لا تشكل صورة واضحة على الشبكية عندما تسترخي آلية التركيز (التكيف)، ويمكن أن يكون هذا بسبب كون الحدة البصرية للعين قوية جداً أو ضعيفة جداً في بعض أو جميع خطوط الطول في العين، وإذا كانت الحدة البصرية للعين غير ملائمة، يسمى الخطأ الانكساري بالخطأ الانكساري الانكساري، وإذا كانت العين بشكل طبيعي طويلة جداً أو قصيرة جداً من الأمام إلى الخلف، تسمى الحالة بخطأ الانكسار المحوري، وقد تم استخدام عدسات النظارات والعدسات اللاصقة والجراحة كلها لتصحيح الأخطاء الانكسارية. 

الحول والانحراف

هناك ست عضلات توجيه في العين ملفوفة حول كل عين، وتسمى بالعضلات خارج المقلة، وتقوم أربعة من هذه العضلات أساساً بتدوير العين نحو الأعلى، والأسفل، وإلى اليمين أو إلى اليسار، وتقوم العضلتان المتبقيتان أساساً بتدوير العين باتجاه عقارب الساعة أو عكس اتجاه عقارب الساعة، إذا توقفت هذه العضلات عن العمل جيداً كفريق واحد لأي سبب كان، سيتوجب على مريضك بذل جهد إضافي لتوجيه كلتا العينين بشكل صحيح، وتسمى الحالة بالحول، إذا قمت بتغطية إحدى العينين ونظرت إلى ساعة موجودة في الطرف المقابل من الغرفة، يمكن أن تبقى تلك العين متسقة تماماً مع العين الأخرى، ولكن لدى معظم الناس ستنجرف إلى موضع راحة، ربما يكون أقرب بقليل إلى اليمين، أو اليسار، أو أعلى أو أسفل الساعة التي تنظر إليها، وإذا قمت بتحريك يدك لتغطية العين الأخرى في حين لا تزال تنظر إلى الساعة، ثم عندها قد ترى الساعة تقفز قليلاً تجاه اليمين أو اليسار، أو حتى نحو الأعلى أو الأسفل، وتشير القليل من الحركة إلى ميل والذي تتحكم به باستخدام العضلات خارج المقلة لتوجيه عين واحدة عن وجهتك المقصودة، ولا تسبب النسب القليلة من الحول مشاكل ولا تحتاج إلى علاج، في حين يمكن أن تسبب نسبة متوسطة من الحول بإزعاج للعين، ومشاكل في القراءة وتجنب المهام الطويلة التي تتطلب الانتباه البصري الوثيق، وقد تكون هناك حاجة لأنواع معينة من تمارين العين أو عدسات الموشور أو كليهما إذا تسبب الحول بمشاكل. 

يعد الانحراف حالة تسبب عضلات العين أو الأعصاب التي تزودها باستخدام إحدى العينين للرؤية، بينما تنحرف الأخرى بحيث لا تتجه نحو نفس الكائن الذي يتم النظر إليه من خلال العين المفضلة، ويمكن في بعض الأحيان تصحيح الانحراف باستخدام تمارين العين الخاصة، واستخدام عدسة موشور أو جراحة عضلات العين، ويكون هناك عادة حاجة إلى مجموعة من هذه النُهج لتصحيح الانحراف، وهناك كلمة أخرى تستخدم لوصف الانحراف وهي "strabismus"، ويمكن أن تكون حالات الانحراف ثابتة أو متقطعة أو متناوبة (أي في بعض الأحيان يتم تفضيل العين اليمنى ويتم تفضيل العين اليسرى في أحيان أخرى)، ويمكن أن يكون الانحراف عند زاوية صغيرة (أي تكون العيون متحاذية تقريباً) ومن الصعب الكشف عنها، أو تكون عند زاوية واسعة تكون فيها الحالة واضحة وغالباً ما تكون غير مقبولة من الناحية الجمالية، وكان يشار في العصور الوسطى إلى العين المنحرفة أحياناً باسم "عين الشر".

الاعتذار، والأفكار والاقتراحات

أولاً، أقدم اعتذاري للقراء ذوي الخبرة والمثقفين بأمور الرعاية البصرية: كما تعلمون بالفعل، هناك درجة عالية من "التكامل" بين التبسيط والاختصار للمعلومات الواردة هنا، وإنّ الغرض من التعليقات الواردة أعلاه هي المساعدة في توجيه شخص يدخل ممارسة الرعاية البصرية، ولجعل التدريب الأساسي لطلابك أسهل، وعلى الرغم من أن هذه الأسس مألوفة لكم، يمكن أن تتسبب جلسة مطولة بأن يشعر الموظف الجديد كما لو أنه يحاول أن يشرب من صنبور مياه الإطفاء.

عليك تناول المواد كنقاش، وقدم أكبر عدد ممكن من الفرص للموظف الجديد لطرح الأسئلة، واستخدم تجربتك الخاصة في المناقشة، وتأكد من معرفة الطالب أنه ليس من المتوقع منه أن يفهم جميع المواد بشكل تام، واطرح بعض الأسئلة أثناء مرورك من خلال كل جزء من المواد، وقم بتحديد إيقاع العرض وفقاً لذلك، ومن القواعد الجيدة تقديم نظرة سريعة أثناء قيامك بسلسلة من جلسات تدوم 30 إلى 45 دقيقة، وبعد 90 يوماً من العمل في الوظيفة، عندما تبدأ الأساسيات بالثبات، يمكنك التكرار والتفصيل لأجل تجديد المعلومات، وكلّ ذلك على أمل أن ترى ظهور بطل رعاية بصرية جديد يبدأ ضمن مجالك.

مسرد المصطلحات البصرية الأساسية

التكيف: تعد عدسة العين مصممة لتغير شكلها بحيث تتم زيادة الحدة البصرية في العين عند رؤية الأشياء القريبة، وتسمى هذه العملية بالتكيف، وينتج التكيف عن انكماش الجسم الهدبي الذي يسمح للعدسة بالتغير لتصبح بشكل أكثر انحناءً (أي توفر المزيد من الحدة البصرية للعين).  اللابؤرية: عبارة عن حالة تكون فيه الحواف التي تشكل الصور التي ينبغي أن تنعكس بشكل مسطح على الشبكية مركزة على مسافات متفاوتة بعيداً عن الشبكية، يمكن أن تسبب النسب المتوسطة أو الكبيرة من اللابؤرية إلى الغشاوة، ولكن قد تسبب اللابؤرية بنسب أصغر الإجهاد مع غشاوة قليلاً نسبياً.

الديوبتر: يعرف الديوبتر بإنه وحدة ثني الضوء، ويعرف الديوبتر بأنه كمية قوة حني الضوء التي يمكن أن تحني أشعة متوازية من الضوء لتركيز يبعد متراً واحداً (حوالي 39 إنش) عن العدسة، وتتمتع جميع العدسات والعيون والأجهزة البصرية بقوة ثني ضوء يتم قياسها بالديوبتر.

مد البصر: تعرف هذه الحالة بشكل عام باسم "طول البصر"، وهي حالة تكون فيها صور الأشياء البعيدة التي تشكلها العين عند استرخاء عضلات التكيف محجوبة بسبب الجزء الخلفي العين قبل أن يكون من الممكن أن تصل إلى التركيز، ويسبب مد البصر ضغطاً على جميع المسافات، خاصة بالنسبة للعمل على الأشياء القريبة، ويمكن أن يقترن مد البصر بصعوبات القراءة أو عدم الراحة في العين وتكرر الإصابة بالجُدجُد أو التهابات الجفن.

المؤشر: هناك رقم محدد لشدة ثني الضوء لكل مواد العدسات (مثلاً، 1.49 و 1.53 و1.60 و 1.66 و 1.67 و 1.70 و 1.74 وما إلى ذلك) ويبين هذا الرقم قدرتها على ثني ضوء طول موجي معين، ويشير رقم المؤشر المنخفض إلى عدسة ذات شدة وشكل معين تكون أشد تحدباً وبحجم أكبر مما لو إذا كانت مصنوعة من مواد ذات مؤشر أكبر. قصر النظر: يعرف أيضاً باسم "حسر البصر"، وهي حالة تكون فيها صور الأشياء البعيدة التي تشكلها العين عند استرخاء عضلات التكيف واقعة أمام الشبكية، ويسبب قصر البصر الغشاوة عند المسافات البعيدة، ولكن قد يكون هناك وضوح في الرؤية عند المسافات القريبة. 

المسافة بين الحدقتين: هي المسافة بين النقاط التي تتقاطع عندها الخطوط البصرية اليمنى واليسرى في عدسات الإطار المعدل بشكل صحيح عندما تكون خطوط بصر المريض متوازية ويتم النظر إلى كائن يقع عند منتصف خط رؤية المريض.

المسافة بين الحدقتين للقراءة القريبة: هي المسافة بين النقاط التي تتقاطع عندها الخطوط البصرية اليمنى واليسرى في عدسات الإطار المعدل بشكل صحيح عندما تكون خطوط بصر المريض متوازية ويتم النظر إلى كائن يقع عند منتصف خط بصر المريض والتي تكون عند مسافة مريحة لأجل العمل على المسافات القريبة (عادة ما تكون 40 سم).

نصف المسافة بين الحدقتين:هي المسافة من وسط جسر الإطار المعدل بشكل صحيح حتى النقطة التي يتقاطع عندها الخط البصر مع العدسة عندما يتم النظر إلى كائن بعيد عند منتصف خط بصر المريض.

المسافة الأحادية بين الحدقتين:هي أقصر مسافة أفقية من النقطة التي يتقاطع خط البصر العدسة مع خط عمودي يمتد إلى الأسفل من مركز الإطار المعدل بشكل صحيح عند النظر إلى كائن قريب (عادة ما يكون 40 سم من مستوى النظارة) يقع عند منتصف خط بصر المريض. 

المركز البصري: يُعدّ المركز البصري للعدسة هو نقطة في العدسة يمر من خلالها شعاع الضوء الداخل عند الزوايا الصحيحة إلى سطح العدسة دون انحراف.

الموشور: يتسبب الموشور البسيط بأشعة الضوء بتغيير الاتجاه (الشكل 1)، ولكن لا يحقق تركيز الضوء، وتبدو الكائنات التي يتم النظر إليها من خلال الموشور خارجة عن موقعها الحقيقي.

ديوبتر الموشور: يُعدّ ديوبتر الموشور وحدة قياس مستخدمة للإشارة إلى مقدار الانحراف الذي يحدث عندما يمر الضوء من خلال موشور، يقوم موشور بديوبتر واحد (1Δ) بحرف إشعاع الضوء مسافة 1 سم عند مسافة 1 متر بعيداً عن العدسة. قانون برينتس: يشير هذا القانون إلى أن الضوء الذي يمر من خلال عدسة سينحرف بمقدار ديوبتر مونشور تساوي المسافة بالسنتمترات بعيداً عن المركز البصري للعدسة حتى نقطة تقاطع يدخل عندها الإشعاع إلى العدسة مضروباً بحدة العدسة بالديوبتر. فعلى سبيل المثال، إذا دخل شعاع الضوء إلى عدسة بقيمة 4.00 ديوبتر تبعد 1 سم عن المركز البصري، ستنحرف بنسبة 4 ديوبتر موشور (1 سم × 4.00 ديوبتر).

قصرالنظر الشيخوخي: العدسة التي تتراكم فيها طبقة فوق طبقة مع مرور أعياد الميلاد، تفقد في نهاية المطاف قدرتها على إعادة التشكل (التكيف) بما يكفي للسماح برؤية واضحة عند مسافات القراءة العادية، هذا ما تتم ملاحظته أولاً عادة في العقد الرابع من العمر، وغالباً ما تشمل الأعراض المبكرة ضرورة إمساك مواد القراءة عند مسافة أبعد، والحاجة إلى الضوء الإضافي للمهام الأقرب وإزعاج كبير مصحوب برغبة في الحصول على رؤية الشباب. تقوم نظارات القراءة، والنظارة ثنائية البورة والعدسات ثنائية البورة والعدسات الإيجابية التقدمية (PALs) أحياناً بتصحيح عين واحدة للبعد والأخرى للقرب مع العدسات اللاصقة، وتسمى "أحادية الرؤية" وهي من بين النظم التي تستخدم للتعويض عن قصر النظر الشيخوخي.
المحرر المساهم بالمر آ ر. كوك، دكتور في طب العيون هي مدرس أخصائيّ نظارات وخبير صرف وصفات بصرية.


 

 

 



 

 

P.O. Box 4103, Safat 13042, Kuwait. • Tel: +965 2245 4597 • Fax: +965 2245 4596 • Email: eyezonemag@yahoo.com
All rights reserved. EYEZONE Magazine. • Copyright ©