EYEZONE: Studies & Research

 

Vision at 50 and Beyond

 

TABLE 1. Lens transmittance (4th column from the left) is reduced by reflectance at each lens surface. The percent reflected at each surface (3rd column) increases as the index of the material increases. Materials represented here are non-tinted, non-AR, and the percentages shown do not include light lost by absorption or scatter. For purposes of comparison the brightness of “ghost” or secondary images (far right column) formed by the lowest index material, standard plastic, is assigned a value of 100%, and the brightness of those images for other materials is shown in comparative percentages (e.g., Glass with a 1.893 index would have secondary images more than 5 times as bright as standard plastic – actually 412% greater).

Figure 1A:Internally reflected light causes a veiling of the retinal image. The internally reflected ray path is the same one that causes ghost images of headlights and other bright light sources when driving after dark.

Figure 1B: A light tint selectively reduces veiling glare because the primary ray bundle passes through the tint only once, while the internally reflected light passes through the lens three times.

Figure 1C: When the lens is made antireflective and a light tint is included, the veiling caused by internal lens reflections is reduced further.

Figure 2: In the left photo, paper on the dash is creating a veiling glare. The right picture was taken with a tan polarizing lens over the camera lens. The light reflected from the dash to the windshield strikes at about Brewster’s angle, which polarizes the reflection allowing it to be blocked by the polarizing lens as shown in the right picture. Windshields are tilted at this angle to improve aerodynamics and increase gas mileage. Ideally, dashboards should be flat black and dust-free to reduce this reflectance problem. Vinyl and leather treatments that make the dash more reflective should be avoided. The tan tint further reduces blue light and intraocular light scatter.

Figure 3: Seen from above, the parallel solid blue lines represent the parallel lines-of-sight viewing an object on the horizon. The red lines represent the lines-of-sight converging to view a near object. It is clear that as the vertex distance changes (purple to green arrow), the separation of the points at which the lines of sight intersect the lens will lessen.

Figure 3A Viewed from the side, it is apparent that the vertex distance in this example, as in the case of most patients, is shorter for distance viewing (shown by the green arrow) and greater when the patient looks down near viewing.

Figure 4: Ptosis crutches slide below the roof of the orbit, supporting lids that droop and tucking excess lid tissue out of the way in cases of blepharochalasis. The frame and the crutch(es) should be carefully adjusted so that the upper and lower lids come into contact when the patient blinks, otherwise the corneal epithelium will dry and erode.which the lines of sight intersect the lens will lessen.

Figure 5: Entropion crutches keep the lower edge of the tarsal plate in the lower lid from flipping outward so the plate is in a more or less horizontal position. Often it can be seen jutting forward under the skin of the lower lid. The frame should be adjusted so that it will stay in place comfortably without sliding downward. The entropion crutch should then be adjusted so that there is light pressure on the edge of the plate. This will cause it to flip inward, positioning the plate so that it is more or less parallel to the surface of the sclera and eliminating the entropion. When the lid is not inverted, the pad of the entropion crutch should still exert light contact with the lid to prevent reoccurrence of the inversion..

By Palmer R. Cook, OD
Every day, eyecare practitioners deal with patients of all ages, and those dealings are intuitively or intentionally, guided by each patient’s age. For the most part, those aged 50 and beyond belong to the GI Generation (born 1901 to 1926), the Mature/Silent Generation (born 1927 to 1945) or the Baby Boomer Generation (born 1946 to 1964). The most recognized ocular commonality that members of these generations share is presbyopia. Thankfully, most of them are no longer “presbyopes in denial,” a phenomenon of which all optometrists, ophthalmologists and opticians are acutely aware. However, there are other time-related ocular changes that often affect how we deal with their eye and vision needs.

NORMAL, HEALTHY EYES OF THE 50+ PATIENT

A gradual reduction in the diameter of the pupil occurs with time. This alone may require modifying exam and treatment protocols for patients halfway and more toward their first triple-digit birthday. These patients experience glare issues and lengthened glare recovery times to the point of reducing visual performance. Anatomical changes within the crystalline lens may cause a refractive shift toward more hyperopia or less myopia. The lids as well as the conjunctiva become thinner and less elastic, and the lacrimal glands tend to be less productive. The reflectance of the corneal epithelium is reduced giving a more “dull” appearance to the eye. A yellowing of the sclera also tends to occur. The crystalline lens becomes less transparent, causing increased scattering of light. 

Presbyopia is the loss of the ability of the eye to change focus sufficiently to meet normal demands on the visual system. Presbyopia is as inevitable as taxes and similarly annoying when you begin to experience it. Its onset becomes noticeable between ages 40 to 45 for most. Our eyes are gifted with the ability to change focus between distance and near objects, but the gift is only a loan, and for most of us the loan runs out in our 40s. 

Presbyopia results from a gradual thickening of the lens of the eye. This ultimately reduces and finally eliminates the ability of the lens to change shape. When the lens assumes a steeper curvature it has more plus power, and with less curvature it has less plus power.

The lens, although transparent, bears similarity to the “stone” found in the center of every peach. Its nucleus is somewhat like the bitter seed revealed when the stone is split open. The hard, protective covering of that bitter seed could represent the layers that are gradually formed as we age. The seed could represent the center or nucleus of the lens, which was the lens of the eye at birth.

An elastic capsule surrounds the lens. When the ciliary muscle contracts, tension is reduced on the threads (i.e., the zonules of Zinn) that hold the lens in place. As the zonules relax, the elastic capsule squeezes the lens into a more steeply curved shape, and the eye’s optical power is increased. This process is called accommodation, and it allows us to focus on near objects.

An early symptom of presbyopia is a need to hold reading material further from the eyes. This is often closely followed by a need for brighter light for near vision. The eye’s natural defense against presbyopia is the decrease in pupil size that occurs as we age. With smaller pupils, the size of the blur circles that make up the retinal image are reduced, sharpening the image, and this partially compensates for lost accommodation.

Lenticular changes also account for continued loss of whatever accommodative ability may have remained as the half-century mark was met. Although, in the absence of pathological changes, the retinal function at the macula tends to remain intact, but dark adaptation is reduced. These are among the “normal” eye and vision changes that occur as we age, and we should take them into account as part of providing the best in vision care.

PATHOLOGICAL CHANGES 

Ocular pathology such as cataract, glaucoma, macular degeneration, fluctuating refractive error, optic atrophy, ptosis (drooping eyelids), entropion (a painful in-turning of the lids—most often the lower lid) and many less frequent eye-related conditions are found commonly beyond age 50. Generally, pathological changes affecting the eye and vision require medical or surgical treatment, yet often eyewear can be designed to lessen the impact or slow the onset of some of these conditions.

When the lens is made anti-reflective and a light tint is included, the veiling caused by internal lens reflections is reduced further.

LIGHT – THE RAW MATERIAL OF VISION 

Light is the form of energy that makes vision possible. A reduction in pupil diameter decreases the amount of light reaching the retina. Older eyes need more light, and this is not only due to decreased pupil size. Light absorption and scatter resulting from changes in the cornea and lens, and reduced retinal sensitivity are also causative factors. This makes poorly illuminated stairways more hazardous and the same goes for night driving or negotiating unfamiliar, possibly cluttered, areas in the home and elsewhere.

It’s important to remember that the transmittance of lens materials decreases as index increases (Table 1). This is primarily due to increased reflectance of the lens materials. This effect is significantly reduced when the lenses are made anti-reflective. Light tints tend to improve the quality of the retinal image because they decrease veiling resulting from increased lens reflections (Fig. 1A and 1B). Many patients insist a light tint they formerly found helpful be continued with new eyewear.

A problem can arise with these tints because the tints fade over time, and the new lenses will absorb more light than the previous lenses. This reduced transmittance can lead to problems with night driving for the now older and less sensitive retinas. Even if the patient has not had a tint previously, light scatter may lead patients to request for some tint or a photochromic material. Use caution when adding a tint of any kind to higher index lenses, particularly for patients over 50.

The brightness of the secondary or “ghost” images shown in Table 1 is important for aging patients because their retinas require more light to form a usable primary retinal image, but the secondary image formed, which degrades the primary retinal image, is made up of light lost by internal lens reflectance. When AR lenses are prescribed, the secondary images are diminished by wave cancellation or destructive interference, while constructive interference increases the amplitude of the light making up the primary ray bundle (Fig. 1B and 1C). The result is a sharper, brighter retinal image for your patient.

Although some laboratories are reluctant to combine a light tint with AR because it is hard to control the lightening of the tint that occurs during the AR processing, the combination of a light tint will improve optical performance. If you are providing photochromic lenses with AR, using a photochromic that has some residual tint when fully lightened will also tend to improve the performance of the AR.

ON THE BRIGHTER SIDE

Night myopia is an apparent shift toward more myopia (or less hyperopia) caused by excessive accommodative efforts, dilated pupils and the natural chromatic aberration of the eye. Because of this, astute docs may shift the prescription for sun lenses for younger patients toward slightly less plus or more minus. For 50 and beyond patients, the lack of accommodation and less active pupils usually make this adjustment for prescription sun lenses unnecessary. 

DRY EYES

Dry eye complaints are more common among patients over 50. In addition to medical treatment, selecting eyewear with wide temples and/or some facial wrap to limit airflow may help. Patients should also be made aware that long hours on the computer and long distance driving tends to reduce blink rates and can make dry eye symptoms worse. In cold weather, using a humidifier in your car and keeping your ventilation system on recirculate most of the time can also help. In the case of severe dry eye, moisture chamber glasses can be considered.

GLARE AND FLARE

Glare is a phenomenon in which extraneous light interferes with clear, comfortable vision. The light that causes glare is often excessively bright, reflected and/or misdirected. Glare degrades the visual experience and can cause discomfort or pain. While eyes of all ages are subject to glare, older eyes are especially prone to flare, which is sometimes referred to as veiling glare. Flare degrades the retinal image, and it results from light scattered within the eye.

Often those 50 and beyond have discovered the significant relief they get from blocking overhead light sources, and they begin wearing ball caps. However, they universally wear them with the bill forward, unlike the 25 and younger folks who tend to wear them the other way around. 

GLARE RECOVERY TIME

Glare recovery time is the length of time needed for previously visible objects to reappear after exposure to glare. Glare recovery time is dependent on the intensity and duration of the glare. For eyes of 50 and beyond, glare recovery time increases significantly. Oncoming headlights at night are an example of glare that is often exacerbated in eyes subject to internal light scatter and prolonged glare recovery time.

Using a dark gradient that “fast-fades” to little or no tint for straight ahead vision can be especially helpful for these older patients. With such a gradient the wearer can anticipate and block glare by dropping his chin to look through the tint and raising his chin to view through the part of the lens with little or no tint when the glare source is gone. This sidesteps the issue of glare recovery in many situations. 

Not all glare is caused by reflected light, however when light is reflected at Brewster’s angle it is polarized and can be selectively blocked using lenses which are polarized at right angles to the polarization of the reflected light. Polarizing lenses are highly effective in reducing glare caused by light reflected from horizontal surfaces, and they have absorptive tints to reduce overall brightness. Light reflecting from the dash to the windshield and then to the driver’s eyes is often a less intense form of glare but it is tiring and sometime debilitating to the point of causing accidents. Using polarizing lenses for daylight driving effectively eliminates this source of glare (Fig. 2). The selective glare elimination property of polarizing lenses uniquely qualifies them as the best choice for protection against reflected glare even though they will not selectively reduce the veiling glare caused by filmed windshields or light scattered within the eye.

Glare from a car’s windshield can occur when a heavy filming suddenly glows as you turn to face bright sunlight. It can also result from filming on the inside of the window caused by smoking and condensation. The eyes of patients 50 and beyond are more likely to have ocular changes that make them more susceptible to glare problems of all types. 

HIGHER ADDS

For most patients, prescribers assume a 40 cm (16 inch) reading distance. As presbyopia advances, the add power is increased, creating a need for an intermediate power for some tasks. It is not uncommon for stronger adds to be prescribed when the distance acuity can no longer be corrected to 20/20. Using a +3.00 add allows the patient to have a clear focus at about 33 cm, and this effectively makes print larger, but it also requires more convergence and more decentration of the adds.

When adds were provided with segs that had widths of 28 mm, 35 mm and wider usable areas, near PDs were taken with the eyes converging in the straight ahead position giving “too wide” results, but that caused few problems. For patients with binocular vision, adds that are misplaced lose 2 mm of usable width for every 1 mm error in the near PD.

If a PAL is used, contact your lab to find the inset of the Near Reference points (NRPs) for the design of choice and mark those points on the lenses at the height of the NRPs with a lens marking pen. After fully adjusting the frame, ask the patient to look at a target held at the focal distance of the add (e.g., for a +3.00 add the distance would be 33 cm). Then cover one of the patient’s eyes and ask him to raise his chin and turn his head until he is looking through the mark. Next, being careful that the patient does not move his head and without moving the target, move the cover to the patient’s other eye and ask if he is looking through the dot on that lens. For distances closer than 40 cm, it is likely that the patient will report that the dot on the second lens is outward toward his ear, indicating that the separation of the NRPs for that design is too wide. You may be able to correct this by increasing the pantoscopic tilt (Fig. 3 and 3A). If that proves to be impractical, consider recommending reading glasses for prolonged near tasks.

As print is moved closer, the angle through which the eyes must move to traverse the line without head movement becomes greater. Therefore, patients will find their field of binocular central vision is narrowed, which may be very annoying. This effect is due to relative distance magnification and optical magnification as well as a too-small reading area in the lens and a too-wide or too-narrow separation of the NRPs.

NOSE POINTING 

At 50 and beyond, many people experience problems of arthritis and other maladies that can restrict head movement, and they often experience other physical restrictions such as difficulty walking or holding reading material. We all have counseled PAL wearers to become “nose pointers,” to help them avoid the “optically disadvantaged” areas of their lenses. Yet the constant head movements required for reading with a PAL can be problematic for some seniors.

For many of these patients, especially those using walkers, a low-set lined-bifocal supplemented by prescription reading glasses may be a good solution.

PTOSIS AND BLEPHAROCHALASIS

Ptosis (pronounced toe-sis) is a downward displacement or sagging of the upper lid. It can be bilateral or unilateral, mild or marked (blocking the pupil), and it can result from a variety of problems including neurological, congenital and even a vitamin deficiency. Blepharochalasis (blef-row-shall-a-sis) is an increase in the skin of the upper eyelid due to a loss of elasticity. In advanced blepharochalasis, the lid tissue may droop over the edge of the lid obscuring vision. Both ptosis and blepharochalasis require a careful diagnosis, and the treatment may be either medical or surgical. When either condition has stabilized, the lid(s) may continue to interfere with vision. If the patient is unwilling or unable to have surgery as in the case of some older patients, a ptosis crutch is sometimes used to give temporary or prolonged relief (Fig. 4).

ENTROPION

Another condition more commonly found in older patients is entropion. Entropion is an inversion of the lower lid usually due to scarring of the lining of the lid (i.e., palpebral conjunctiva) or less commonly, spasm of the orbicularis muscle. It causes the eyelashes to abrade the cornea, and it is painful. Surgery is usually recommended for entropion, however if surgery is not an option, an entropion crutch can give substantial relief (Fig. 5). Entropion crutches are not as effective with spastic entropion.

EYEWEAR WEIGHT

Heavy glasses slide down more, and the pads can cause indentations on the nose. New eyewear pads should not bear on such indentations. Also a Trivex-type material, with its excellent optical properties and weight lighter than any other ophthalmic material over a wide range of prescriptions can be helpful.

EYEWEAR HYGIENE

Dirty lenses interfere with vision, and buildup on nosepads can cause skin irritation. Suggest a weekly soak in water with a little Dawn dishwashing detergent. Dawn has a pH nearer neutral than most detergents, and it is unlikely to affect lens coatings or frame finishes. Everything changes as time passes, and our visual systems are no exception. Your 50 and beyond patients may need a little special attention, but that’s just part of providing excellent eyecare.  ■ 

Contributing editor Palmer R. Cook, OD, is an optometric educator and optical dispensing expert. 
The ptosis and entropion crutches in this article were fabricated by Arthur E. Brown, of Northhampton, Pa., qualityoptician.com

Source: 20/20 Magazine. Published here under license and reprinted with permission of Jobson Medical Information

Specialty Contact Lens Practices for Better Optometry Clinic Values


 




A good amount of added chair time is necessary for the majority of specialty contact lens patients vs. traditional contact lens patients. Initial fittings for specialty contact lenses and traditional contact lens patients tend to be comparable time-wise. But additional testing, such as corneal topography or anterior segment OCT can lengthen these visits. Sometimes, there is also the need for multiple follow-up appointments to get the fit just right.

The art of making specialty contact lens fittings efficient lies in having a solid game plan and timeline for the patient’s visit. Gathering all data in an organized fashion (K readings/topography, manifest refraction, etc.), refining decision-making on the best contact lens option, and training techs to teach insertion and removal, allow for a more efficient visit, and consequently, a better experience for the patient.

Patient Education and Benefits:

Specialty contact lens patients get charged much more than traditional contact lens patients. However, most of this is seen in the fitting cost (in fact materials for certain traditional contact lens patients can end up being more expensive than specialty contact lens materials). For example, a patient with keratoconus, if deemed medically necessary, could be eligible for a large allowance toward specialty lenses and fit. We recently had a keratoconus patient qualify for 500 JD (700 USD) in specialty contact lens benefits due to medical necessity. I would urge optometrists who are interested in this to check medical necessity requirements and assessment.

That being said, thorough education about the utility of the contact lenses, the benefits of best corrected visual acuity, and the technology behind designing a specific contact lens to fit the patient’s unique need helps drive home the worth of the specialty contact lens for the patient. Many patients come into their specialty contact lens fits either in frustration or despair due to lack of viable vision correction options in the past (such as spectacle limitations). Explaining that specialty contact lenses can open many doors in terms of vision gives a patient the passion to pursue better alternatives.

Market Specialty CL Services

Up until today, marketing for our specialty contact lens services has primarily been through word-of-mouth and through surrounding referrals from MDs and optometrist colleagues. We strive to provide the best possible experience and fitting process for our specialty contact lens patients and are open to trying whatever solution is necessary (even if it requires exploring a contact lens we are not familiar with). Our drive to go above and beyond is especially appreciated by specialty contact lens patients, since they are often low on options for vision correction, and often this appreciation translates into referrals.

Additionally, we have general information on our specialty contact lens fits on our website. We also like to educate patients that may be candidates for specialty contact lenses during their exams as a better alternative to their current vision correction. Usually we get many specialty contact lens patients from MD and optometrists referrals. The best way to build relationships with these other doctors is to talk to them about the most common ground we share – offering the best possible care to our patients. We have developed a great relationship with our local MDs that we refer to for cataract, retinal and corneal issues. In return, we often get referrals back for specialty contact lens patients. Since the other contact lens practitioners in our practice have been fitting a variety of specialty contact lenses for a long time, we have earned the reputation as the specialty contact lens practice in our area. This has allowed us to also receive referrals from C.L practitioners in the area that do not fit specialty contact lens.

Stay Up-to-Date and Educate your Staff:

Start training yourself and your staff with the latest knowledge to improve your skills and meet your patients’ expectations. Experience and staying current on contact lens technologies are two most important factors when fitting specialty contact lenses. On the subject of experience, whenever either my colleagues - eye care professionals (national and international) or I have a specialty contact lens patient, we observe each other, discuss our results, and keep logs of what works and what does not work. In our profession, we talk about the art and science of optometry leading us to update new learning styles and methods to achieve knowledge and experience to deliver best optometry practices. Besides being well versed in insertion and removal techniques for specialty contact lenses, the most important thing that staff needs to know about specialty contact lenses is how they can benefit the patient. Staff can observe this by witnessing a successfully fit specialty contact lens patient and their subsequent elation with their new form of vision correction or through education by the eye care professionals. Once staff members see the benefit that specialty contact lenses can provide, they become advocates to patients in need and can be a great marketing tool by providing anecdotal evidence to patients when they are not in the exam room.

Meet your Patient Expectation

Helping your patient to understand how the contact lens works in correcting vision, and give them maximum comfort with the latest materials and generation especially if it is circumventing pathology that limits spectacle correction and provides him/her enough chair time is always a great start. Preparing a patient by disclosing that multiple visits may be necessary is also important. I normally explain to patients that we are trying a very specialized and customized option for vision correction. It requires a much more involved and detailed experience than a standard spectacle or soft contact lens prescription.
WORDS THAT SPELL MAGIC

 

 

 

 

 

 

Remember Barney, the magenta colored dinosaur which adorned seized the role of a teacher to inculcate goods habits amongst kids. That is when we all sang and rejoiced along with our children as they learnt their initial lessons on being courteous. The song goes like this:

There are lots of things we can do to be nice, Sometimes they're hard to remember. But there are two little things you should never forget, From January through December.

He's talking 'bout please and thank you, they're called the magic words, If you want nice things to happen, They're the words that should be heard, Remember please and thank you, 'cause they're the magic words.


Elementary as it sounds, but not many are sticklers to this habit. Recently I saw a post on linkedin.com by someone complaining about lack of manners in one of the restaurants he had visited in London. I was a bit surprised though since my first lesson on social etiquette was taught to me not by my grandma but by my English teacher, based on the article written by an English man whose name I fail to remember.

Here is a little story on the words of etiquette.

Long time ago a little boy was walking through a park. In the middle of the park there was a tree with a sign on it. The sign said, "I am a magic tree. Say the magic words and you will see."

The boy tried to guess the magic words. He tried abracadabra, supercalifragilisticexpialidocious, tan-ta-ra, and many more. But none of them worked.

Exhausted, he threw himself on the floor, saying: "Please, dear tree!" and suddenly a big door opened in the trunk. Inside everything was dark, except for a sign which said "Carry on with your magic." Then the boy said "Thank you, dear tree!" With this, the inside of the tree lit up brightly and revealed a pathway leading to a great big pile of toys and chocolate.

The little boy brought all his friends to the magic tree, and they had the best party ever.

Words What We Know and To Learn

This story can be realized in real life too. A mere ‘sorry’ can cool down tempers. A pleasing gesture towards a driver can you let your car squeeze in between the traffic etc.

As it happened with me last week. A Korean lady had come all the way to Abu Dhabi to fit her glasses. Apparently she was annoyed that she had been given wrong information by our staff about the place of the service to be rendered. All I had to is to empathize with her and offer my profound remorse and ask how I can personally solve her problem. And she lived happily ever after. Hurray!

It is apparent in most showrooms in Gulf to be welcomed by a gorgeously smiling Kabayan, “Good Morning, Sir. Welcome to our store…..”

It also heartening to note that most of the sales staff are well mannered, well-cultured, well-behaved and presentable at least in the major shopping malls. Indeed this has contributed in enhancing the image of Gulf countries as fascinating shopping destinations. Analysts can vouch about the average revenue per person yielded in shopping malls which is substantially better than the street shops. Of course, there are many other factors which contribute to this aspect which is beyond our argument. Nevertheless, coming back to our discussion about manners and etiquettes, it is needless to say that still a gap is visible that needs to be filled by all of us by improving and improvising our etiquettes which, I am sure, will contribute enormously towards consolidating our relationship with our customers.

First of all, let us mean what we say. And how shall we do that?

What I mean by that is let your customer feel that you are earnest to satisfy him when you say, ‘please’. That you are honestly remorseful when you say, ‘sorry’. That you are greatly indebted and appreciative when you say ‘thank you’.

How do we do that - is by using our gestures or in any manner that you can convey your feelings.

Suppose a customer walks in and asks for a rimless frame. Rather than pointing it towards the shelf next to the clinic, please lead the customer yourself towards the shelf with your kind request ‘please follow me Ma’am’. If you are expert enough, suggest the best spectacle frame adding ‘I hope this will fit you perfectly’. More often than not, you will find your customer accepting your choice. On the contrary, I have noticed on quite a few occasions where the sale staff had pointed to the customer to go behind the wall or next to the cashier or in the drawer underneath wooden shelf and check it for himself. Shame!

Learning the Local Language

Survival of a sales person with lack of understanding of the local language and culture can only be a miracle. There are a few dozen words in Arabic which could help you to cast your magic spell by learning them. Customers are quite comfortable dealing with people in the language they speak, especially in their mother tongue.

When Abu Aiman was very annoyed with the delay of his German made lenses with blue filters in 1.74 index, Waleed could calm him down instantly by expressing “ehna waayid aasifeen lil iza’aj, Abu Aiman. Wasalat Adasaathak. Al hain fil jamaarak. Bus thetaaj intazar yomain. Aasifeen liththakheer (we are extremely sorry for the inconvenience Abu Aiman. Your lenses came. Now they are in customs. Just need a couple of days. Sorry for the delay).

The following expressions may perhaps help:
Faddalee Madam, Kaif yumkinanee musadathich (Welcome Madam, how may I help you)
Istharee Madam (Please have a seat, Madam)
Ad Dactoor mashgool al hain (Doctor is busy now)
Aasif li’ ibgaayik thantazir, Sayyadhy. (Sorry for keeping you waiting, Sir)
shoofakum khareeban (See you soon) And there are plenty to learn.

Simple effort from your side to learn the language can yield an enormous benefit to the relationship with your customers. All the best. A’thamanna lak nahaar sayeed.

If you talk to a man in a language he understands, that goes to his head. If you talk to him in his language, that goes to his heart. - Nelson Mandela
البصر في سن الخمسين فما فوق


جدول 1: .نفاذية العدسة ( العمود الرابع من اليسار) تم تقليلها مع انعكاس على سطح كل عدسة. النسبة المئوية على كل سطح (العمود الثالث) تزيد عندما يزيد مؤشر المادة. المواد المشار إليها هنا هي بدون لون وبدون طبقة مقاومة للانعكاس والنسب الموضحة لا تتضمن الضوء المفقود نتيجة الامتصاص أو التبدد. من أجل المقارنة فإن سطوع"الطيف"أو الصور الثانوية ( العمود الذي في أقصى اليمين) والذى تكون من مادة المؤشر الأخف، البلاستك التقليدي مخصص لقيمة 100%، والسطوع القادم من تلك الأجسام مبين في مقارنة النسب ( مثلاً، الزجاج بمؤشر 1.893 يتكون من صور ثانوية أكثر بخمس مرات من السطوع من البلاستك التقليدي- في الواقع أكبر بنسبة 412%).


الضوء المنعكس الى الداخل يتسبب بحجاب من الوهج في الصورة على الشبكية. إن مسار الشعاع المنعكس داخلياً هو نفس الذي تسبب بالصور الشبحية للضوء العلوي ومصادر الأضواء الساطعة الأخرى عند القيادة في المساء.


بإمكان صبغة اللون الخفيفة أن تقلل الوهج لأن حزمة الشعاع الرئيسية تعبر من خلال صبغة اللون لمرة واحدة فقط، بينما الضوء المنعكس داخلياً يعبر من خلال العدسة ثلاث مرات.


عندما تكون العدسة مضادة للانعكاس وتتضمن صبغة لونية خفيفة، فإن حجاب الوهج الذي تكون بسبب انعكاسات العدسة الداخلية سينخفض أكثر.


شكل 2: الصورة على اليسار، تشكل الورقة على لوحة عدادات السيارة حجاباً من الوهج. بينما الصورة على الشمال التقطت بعدسة بولورايز بلون بني على أصفر فوق عدسة الكاميرا. إن الضوء المنعكس من فوق لوحة عدادات السيارة إلى زجاج السيارة تضرب بزاوية بروستير التي تستقطب الانعكاس وتسمح لها بالانسداد بواسطة عدسة البولورايز كما هو مبين في الصورة. يبدو زجاج السيارة ملتوياً في هذه الزاوية من أجل تحسين الديناميكية الهوائية وزيادة وضوح عداد البنزين. من الناحية المثالية، يجب أن تكون لوحة عدادات السيارات لونها أسود ومسطحاً ومقاومة للغبار من أجل تقليل مشاكل الانعكاس. يجب التوقف عن تنظيفها بالجلود ومادة الفينيل التي تجعلها قابلة للانعكاس أكثر.الصبغة اللونية التي تحتوي على مزيج من البني والأصفر يمكنها أن تقلل الضوء الأزرق وتبعثر الضوء في داخل الخلايا.


شكل 3 عندما ينظر إليها من الأعلى، فإن الخطوط الزرقاء المتينة والمتوازية تمثل الخطوط المتوازية للنظر إلى جسم في الأفق. الخطوط الحمراء تمثل خطوط النظر المقربة لرؤية الجسم القريب. من الواضح أن المسافة الرأسية تتغير (الأسهم من البنفسجي إلى الأخضر)، انفصال النقاط حيث تتقاطع خطوط الرؤية مع العدسة سوف يقل.


شكل 3A: عندما ينظر إليها من الجانب، يبدو من الواضح أن المسافة الرأسية في هذا المثال، كما هو الحال لدى معظم المرضى، هي أقصر للرؤية البعيدة ( مبين بالسهم الأخضر) وأكبر عندما ينظر المريض إلى الأسفل للرؤية القريبة.


شكل4: اطراق الجفن زلق تحت سقف محجر العين وهي تدعم الجفون المتدلية والمندسة من نسيج الجفن الزائد لتبعده من الطريق في حالات ارتخاء الجفن. يجب تعديل الإطار والركائز بعناية حتى يلتقي الجفن العلوي والسفلي عندما يرمش المريض، حتى لا تنشف الظهارة في نسيج القرنية وتتآكل.


: شكل 5 ركائز تقلب الجفن (Entropion) تبقي الحافة السفلى من صفيحة الجفن السفلي من التقليب إلى الخارج حتى تبقى الصفيحة في وضعية أفقية تقريباً. عادة ما تشاهد وهي بارزة إلى الأمام من تحت جلد الجفن السفلي. يجب أن يعدل الإطار حتى يبقى في الموضع المريح دون أن ينزلق إلى الأسفل. يجب أن تعدل ركائز تقلب الجفن بعد ذلك حتى يظهر ضغط الضوء على حافة الصفيحة. يمكن أن ينتج عن ذلك تقلباً إلى الداخل، وضع الصفيحة بحيث تصبح متوازية تقريباً مع سطح الصلبة العينية (Sclera) مما يخفف من التقلب. عندما لا يكون الجفن مقلوباً، فإن ركائز التقلب يجب أن تبقي على تواصل الضوء مع الجفن من أجل منع تكرار التقلب.


 

 

 

 



 

 

 

بقلم بالمر آر كوك

في كل يوم، يتعامل اختصاصيو العناية بالبصر مع مرضى من جميع الأعمار، وهذه التعاملات تضع مسألة العمر في الاعتبار سواء بقصد أو بدون قصد. الجزء الأكبر من هؤلاء الذين وصلوا إلى سن الخمسين فما فوق ينتمون إلى جيل الأوائل (مواليد بين 1901 و1926) وجيل الناضجين الصامتين ( مواليد بين 1927 و1945) أو جيل الإنفجار السكاني ( مواليد بين 1946 و1964). أحد أكثر القواسم البصرية المشتركة الملحوظة بين تلك الأجيال هو طول النظر الشيخوخي. لحسن الحظ أن معظم هؤلاء لم يعودوا " في حالة إنكار من الإصابة بطول النظر الشيخوخي" تلك الظاهرة التي يعرفها جميع فاحصي البصر وأطباء العيون وفنيي البصريات. مع ذلك هناك المزيد من التغييرات البصرية المرتبطة بالزمن والتي تؤثر بالطريقة التي نتعامل بها مع عيونهم وحاجاتهم البصرية.

العيون الطبيعية والتي تتمتع بصحة جيدة للمرضى في سن الخمسين وما فوق

إن تخفيضاً تدريجياً في قطر دائرة البؤبؤ يظهر مع الوقت. هذا لوحده يكفي لتعديل نظام الفحص للمرضى الذين في منتصف الطريق وأكثر باتجاه أول عيد ميلاد بأرقام ذات ثلاثة خانات. هؤلاء المرضى يواجهون مسائل تتعلق بالوهج ويحتاجون علاجاً مطولاً للشفاء من الوهج إلى حد تخفيض الأداء البصري. إن التغييرات التشريحية في محيط العدسة البلورية قد تسبب تحولاً انكسارياً باتجاه طول النظر أو قصر نظر بدرجة أقل. إن الجفون وكذلك الملتحمة تصبح أكثر رقة وأقل مرونة، والغدد الدمعية تصبح أقل ميلاً للانتاج. ينخفض انعكاس ظهارة القرنية مما يعطي مظهراً " باهتا" للعين. يظهر اللون الأصفر على صلبة العين ( المنطقة البيضاء). العدسة البلورية تصبح أقل شفافية، مما يسبب تبديداً أكثر للضوء.

طول النظر الشيخوخي هو فقدان قدرة العين على تغيير التركيز بدرجة كافية لتلبية الحاجات الطبيعية في النظام البصري. إن طول النظر الشيخوخي لا يمكن تجنبه مثله مثل الضرائب وهو يسبب نفس الازعاج عندما نبدأ في خوض تجربته. يمكن ملاحظة بداياته في سن 40 إلى 45 على الأكثر.إن العين وهبت مقدرة تغيير التركيز بين الأجسام البعيدة والقريبة، لكن هذه الهبة هي بمثابة قرض فقط، وبالنسبة لمعظمنا فإن القرض يستمر لغاية الأربعين.

إن طول النظر الشيخوخي ينتج عن الزيادة التدريجية في سماكة عدسة العين. وذلك من شأنه أن يخفض وفي النهاية يقضي على قدرة العدسة على تغيير الشكل. عندما تفترض العدسة إنحناءة أكثر حدة فهي تحتوي على قوة موجبة أكثر، ومع إنحناءة أقل فهي تحتوي على قوة موجبة أقل.

إن العدسة مع أنها شفافة، فهي تحمل تشابهاً "للنواة" التي نراها في كل ثمرة خوخ. إن قلبها وبذرتها المرّة يظهران عندما تنشق النواة. إن الغطاء الصلب الذي يغطي تلك البذرة المرّة ويحميها قد يمثل الطبقات التي تتكون تدريجياً بينما نكبر في العمر، بينما البذرة قد تمثل مركز النواة في العدسة، والذي كان هو عدسة العين في وقت الولادة.

هناك كيس من الغشاء المرن يحيط بالعدسة. عندما تنكمش العضلة الهدبية فإن الجهد يقل على الأربطة التي تمسك العين في مكانها ( zonules of Zinn). عندما يكون الزونيولس مرتخياً، فإن كيس الغشاء المرن يضغط العدسة ليصبح شكلها أكثر حدة في الانحناء، مما يجعل قوة العين أفضل بصرياً. وهذه العملية تسمى التكيف، وهي تسمح لنا بالتركيز على الأجسام القريبة.

إن الأعراض الأولى لطول النظر الشيخوخي تجعلك تمسك المادة التي تقرؤها بعيدة عن عينيك. وهذا يمكن ملاحظته عن كثب عندما نبحث عن إضاءة أفضل من أجل الرؤية القريبة. إن خط الدفاع الطبيعي لدى العين أمام طول النظر الشيخوخي هو تقليل حجم البؤبؤ الذي يبدأ في الظهور بينما نكبر في العمر. مع حجم بؤبؤ أصغر، فإن الدوائر الضبابية التي تعوض الصورة على الشبكية تقل مما يحسن الصورة وهذا يمنح تعويضاً جزئيا للتكيف المفقود.

التغييرات العدسية تؤخذ في الحسبان أيضا مع تسارع ما تبقى من فقدان التكيف عندما نصل إلى مؤشر النصف قرن. على الرغم أنه في ظل غياب التغييرات المرضية فإن وظيفة الشبكية في البقعة لا تبدو مصابة بأذى، لكن التكيف في الظلام يقل. هذه من بين أعراض العين والتغييرات البصرية "الطبيعية" التي تظهر عندما نكبر في العمر، ويجب علينا أن نأخذها في الحسبان كجزء من إعطاء أفضل عناية بالبصر.

التغييرات المرضية

أمراض العين مثل الماء الأبيض والجلوكوما ومرض الضمور البقعي وتقلب الأخطاء الانكسارية وضمور البصر وتدلي الجفون والتفاف الجفون ( غالباً السفلى) والعديد من الحالات المتعلقة بالعين والأقل تواترا تكتشف عادة بعد سن الخمسين. عموماً، فان التغييرات المرضية التي تصيب العين والبصر تحتاج إلى علاج طبي أو جراحي، مع ذلك يمكن باستخدام النظارة أن نخفف أو نقلل تأثير بعض تلك الحالات.

الضوء – المادة الخام للإبصار

الضوء هو شكل من أشكال الطاقة الذي يجعل الابصار ممكناً. إن تصغير قطر البؤبؤ يخفض كمية الضوء الذي يصل إلى الشبكية. العيون لدى الأكبر سناً تحتاج إلى ضوء أكثر، وهذا ليس بسبب النقص في حجم البؤبؤ فقط. امتصاص وتبعثر الضوء بسبب التغييرات في القرنية والعدسة، وانخفاض الحساسية هي من العوامل المسببة. وهذا يجعل السلالم القليلة الاضاءة أكثر خطورة والشيء نفسه ينطبق على القيادة الليلية أو التعامل مع الأشياء الغير مألوفة، خصوصاً الأماكن التي يسودها الفوضى في المنزل او أي مكان آخر.

من المهم أن نتذكر أن نفاذية مادة العدسة تقل عندما يزيد المؤشر(جدول1). هذا سببه الرئيسي هو الزيادة في انعكاسات مواد العدسة.وهذا التأثير يمكن تقليله بشكل كبير عندما تكون مادة العدسة مضادة للانعكاس. الصبغات اللونية من شأنها أن تحسن جودة الصورة على الشبكية لأنها تقلل من حجاب الوهج الحاصل بسبب تزايد انعكاسات العدسة (شكل1A و1B). يصر الكثير من المرضى على نوع صبغة اللون التي وجدوها مفيدة في السابق لكي يستمروا بها مع النظارة الجديدة.

المشكلة يمكن أن تحدث مع هذه الصبغات بسبب تعرضها للبهت مع مرور الزمن، والعدسات الجديدة ستمتص الضوء أكثر من العدسات القديمة. هذه النفاذية المنخفضة يمكنها أن تقود الى المشاكل مع القيادة الليلية بوجود شبكية ضعيفة وأقل حساسية. وحتى لو لم يكن لدى المريض عدسات بصبغة لونية في السابق، فإن الضوء المتبعثر قد يجبر المريض ليطلب الصبغة اللونية أو عدسات الفوتوكرومك. احترس عندما تطلب أي نوع من الصبغات اللونية لعدسات ذات مؤشر عالي، خصوصا للأشخاص فوق الخمسين.

إن السطوع في الصور الثانوية أو "الشبحية" التي تظهر في الشكل 1 هي مهمة لكبار السن لأن الشبكية لديهم تحتاج إلى ضوء أكثر من أجل تشكيل صورة أولية على الشبكية صالحة للاستعمال، لكن الصورة الثانوية التي تتشكل، والتي تقلل من الصورة الأولية على الشبكية، وجدت بسبب الضوء المفقود من الانعكاس الداخلي للعدسة. عندما توصف العدسات المانعة للانعكاس، فان الصور الثانوية تتلاشى بواسطة الالغاء التموجي أو التدخل الهدام، في الوقت الذي يزيد التدخل الهدام سعة الضوء الذي يشكل حزمة الضوء الأولية (شكل1Bو(1C. النتيجة ستكون صورة على الشبكية أكثر وضوحاً واشراقاً لصالح مريضك.

على الرغم من أن بعض المعامل تعارض الدمج بين الصبغة الخفيفة والطبقة المانعة للانعكاس بسبب صعوبة التحكم في تخفيض الصبغة التي تظهر أثناء اضافة الطبقة المانعة للانعكاس، إن مزيج صبغة اللون الخفيف سوف يحسن الاداء البصري. إذا كنت تقدم عدسات الفوتوكرومك مع الطبقة المانعة للانعكاس، باستخدام الفوتوكرومك الذي يحتوي على بعض من اللون عندما يخف اللون الى آخر درجة ،فإن ذلك سوف يساعد أيضاً على تحسين أداء منع الانعكاس.

على الجانب الأكثر اضاءة

قصر النظر الليلي هو تحول ظاهر إلى قصر نظر أكثر ( أو طول نظر أقل) بسبب محاولات تكيف مفرطة واتساع حدقة العين والانحراف اللوني الطبيعي للعين. لهذا السبب، فإن الأطباء الأذكياء قد يحولون الوصفة من العدسات الشمسية للمرضى الأصغر سناً إلى رقم موجب بدرجة قليلة أو سالب أكثر. للمرضى في عمر الخمسين يصبح هذا التعديل في وصفة العدسة الشمسية غير ضرورياً عادة بسبب قلة التكيف والحدقة الأقل نشاطاً.

جفاف العين

الشكاوي من جفاف العين هي الأكثر شيوعا لدى المرضى فوق الخمسين. بالإضافة إلى العلاج الطبي، إختيار نظارة كبيرة مع/أو بعض غطاء حامي للوجه للحد من تدفق الهواء يمكن أن يساعد. يجب تنبيه المرضى أيضاً على أن الجلوس فترات طويلة أمام الكمبيوتر والقيادة لمسافات طويلة يسبب بتقليل نسبة الرمش وذلك يجعل أعراض جفاف العين أسوأ. في الأجواء الباردة، استخدام المرطب في السيارة وابقاء نظام التهوية على زرإعادة التوزيع يمكن أن يساعد أيضا. في حالة جفاف العين الشديد، نظارات الترطيب المجوفة تؤخذ في الاعتبار.

الوهج والتوهج

الوهج هو الظاهرة التي يتداخل الضوء فيها عرضياً مع رؤية واضحة ومريحة. إن الضوء الذي يسبب الوهج عادة ما يكون ساطعاً إلى حد بعيد منعكساً و/أو مهدوراً. الضوء يقلل من عملية الإبصار ويمكن أن يسبب عدم الراحة أو الألم.

بينما تتعرض العين إلى الوهج في كل الأعمار، فإن العين لدى الأكبر سناً تصبح أكثر عرضة للتوهج. التوهج يضعف الصورة على الشبكية، وينتج عن ذلك تبعثر الضوء في داخل حدود العين.

عادة ما يكتشف هؤلاء الذين يبلغون الخمسين فما فوق الراحة القصوى عندما يحمون أنفسهم من مصادر الإضاءة العلوية، ويبدؤون باستخدام قبعات الكاب الشمسية. وهم يستخدمونها عموماً بمقدمتها إلى الأمام، وليس كالشباب في عمر 25 الذين يضعون المقدمة إلى الخلف.

حان وقت التخلص من الوهج

إن الفترة اللازمة للتخلص من الوهج هي الفترة التي تحتاجها الأجسام لمعاودة الظهور ثانية بعد التعرض إلى الوهج. تعتمد المدة التي نحتاجها للتخلص من الوهج على مدى كثافة ومدة الوهج. بالنسبة إلى عيون الأشخاص في سن الخمسين وما فوق، تستغرق فترة التخلص من الوهج فترة أطول بكثير. إن اقتراب أضواء السيارات في المساء هو مثال على أن الوهج الذي عادة ما يتفاقم في العين يكون عرضة لتبعثر ضوئي داخلي وفترة زمنية طويلة للتخلص من الوهج.

إن استخدام عدسات ذات صبغة لونية غامقة ومتدرجة من النوع الذي " يبهت بسرعة" إلى درجة فاتحة أو إلى لا لون للرؤية الأمامية يمكن أن يكون عاملاً مساعداً لهؤلاء المرضى الكبار. مع هذه العدسات المتدرجة اللون يمكن للابسها أن يتوقع ويحجب الوهج بأن يدني ذقنه بحيث ينظر من خلال اللون وأن يرفع ذقنه لينظر من خلال الجزء الخفيف من اللون أو اللا لون عندما يبتعد الوهج. هذا يجنبنا من قضية التخلص من الوهج في كثير من الحالات.

ليس معظم الوهج سببه الضوء المنعكس، رغم ذلك عندما ينعكس الضوء بزاوية بروستير فهو مستقطب ويمكن أن يحجب انتقائياً باستخدام العدسات التي تستقطب على الزوايا الصحيحة للإستقطاب المرتبط بالضوء المنعكس. إن استقطاب العدسات فعال جداً من حيث تقليل الوهج الناتج من الضوء المنعكس من الأسطح الأفقية، وهي تحتوي على صبغات لونية ممتصة لتقليل السطوع بشكل عام. الضوء المنعكس من سطح عدادات السيارة إلى زجاج السيارة ومن ثم إلى عين السائق عادة ما يكون أقل كثافة من الوهج لكنه متعبة وأحياناً منهك إلى درجة التسبب بالحوادث. إن استخدام عدسات البولورايزد أثناء القيادة في النهار يقلل بشكل فعال هذا المصدر من الوهج (شكل2). إن سمة القضاء على الوهج انتقائياً في عدسات البولورايز تؤهلها بشكل فريد لتكون أفضل خيار للحماية من الوهج حتى وإن لم تقلل انتقائياً الوهج الذي يسببه الزجاج الأمامي المغشى أو الضوء المبعثر في داخل العين.

إن الوهج القادم من زجاج السيارة الأمامي يمكن أن يظهر عندما يتوهج غشاء ثقيل فجأة لدى استدارتك في مواجهة شمس ساطعة. يمكن أن ينتج أيضا من غشاء على الجانب الداخلي للنافذة بسبب التدخين أو التكثف. إن عين المرضى في الخمسين وأكثر، أكثر عرضة للتغيرات البصرية التي تجعلهم سريعي التأثر بمشاكل الوهج بجميع أنواعها.

استخدام إضافات أعلى للقراءة

بالنسبة إلى معظم المرضى، يفترض الاختصاصيون مسافة 40 سم ( 16انش). وكلما تطورت أعراض طول النظر الشيخوخي، كلما زادت إضافات القراءة، مما يخلق الحاجة إلى قوة متوسطة للتعامل مع بعض المهام. ليس من الشائع أن توصف الاضافات الأقوى عندما لا نستطيع تصحيح حدة النظر للمسافة البعيدة إلى 20/20. إن استخدام إضافة 3.00+ يمنح المريض الوضوح المركز على مسافة 33 سم، مما يجعل الصورة تبدو أكبر على نحو فعال، لكنها بحاجة أيضا إلى التقاء (convergence) أكثر وانحراف (decentration) أكثرعن المركز للإضافات.

عندما تقدم الإضافات بشرائح عرضها 28 ملم أو35 ملم ومساحة أستخدام أوسع، فإن قياس المسافة بين البؤبؤين للقراءة القريبة التي أخذت عندما التقت العينان في وضعية النظر إلى الأمام يعطي نتائج " واسعة جداً"، لكن مع التسبب ببعض المشاكل. للمرضى ذو الرؤية المجهرية (binocular vision) فإن الإضافات التي في غير محلها تفقد 2 ملم من النطاق القابل للاستخدام لكل 1 ملم خطأ في قياس المسافة القريبة بين الحدقتين.

ذا استخدمت مقاسات البروجرسف (PAL)، اتصل بالمعمل للاستعلام عن النقاط المدرجة للمسافة القريبة (NRPs) المناسبة للشكل الذي تم اختياره وقم بوضع العلامات على العدسات على مرتفع المسافة القريبة بواسطة قلم خاص. بعد أن تنتهي من تعديل الإطار نهائياً، اطلب من المريض أن ينظر إلى النقطة المعلمة على مركز بؤرة الإضافة (مثلاً، إضافة 3.00+ ستكون 33 سم). ثم غطي إحدى عيني المريض واطلب منه أن يرفع ذقنه ويلف رأسه حتى يرى النقطة المعلمة. بعد ذلك يجب الحرص على أن لا يحرك المريض رأسه وبدون أن تحرك الهدف حرك الغطاء إلى العين الأخرى لتغطيتها واسأله إذا كان لا يزال ينظر من خلال النقطة المعلمة على العدسة. من أجل المسافات التي أقل من 40 سم، من المحتمل أن يذكر المريض أن النقطة المعلمة في العدسة الثانية هي نحو الخارج باتجاه أذنه، مما يشير إلى أن انفصال علامات المسافة القريبة في ذلك الشكل واسعة جداً. يمكنك أن تصحح ذلك بزيادة زاوية ميل الرؤية الشاملة ( شكل3 وشكل 3A). إذا بدا ذلك غير عملي، حاول أن تقترح نظارة قراءة من أجل القراءة القريبة لفترات طويلة.

بينما تقرب اللوحة المطبوعة، فإن الزاوية التي يجب أن تتحرك العينان من خلالها لتجتاز الخط من دون تحريك الرأس تصبح كبيرة. لذلك، سيكتشف المرضى أن نطاق الرؤية المركزية المهجرية قد تقلص، مما يسبب انزعاجاً كبيراً. هذا الانطباع سببه تكبير المسافة النسبي والتكبير البصري بالإضافة إلى مساحة قراءة صغيرة في العدسة وانفصال إما واسع جداً أو ضيق جداً لقياس مسافة الرؤية القريبة.

تحريك الأنف

في عمر الخمسين فما فوق، يواجه العديد من الناس مشكلات التهاب المفاصل وأمراض أخرى من شأنها أن تقيد حركة الرأس، وأحيانا يواجهون تحديات بدنية أخرى مثل صعوبة المشي أو مسك مواد للقراءة. لقد نصحنا جميعاً مستخدمي البروجرسف لكي " يحركوا أنوفهم"، ليساعدهم ذلك على تجنب المساحات "الناقصة بصريا" من عدساتهم. مع ذلك فإن تحريك الرأس الدائم المطلوب من أجل القراءة بعدسات البروجرسف ممكن أن يسبب اشكالية لدى بعض كبار السن.

من أجل العديد من هؤلاء، خصوصاً أولئك الذين يستخدمون آلات المشي، فإن استخدام نظارة ثنائية البؤرة بالإضافة إلى وصفة نظارة للقراءة يمكن أن تصبح فكرة جيدة.

إطراق الجفن العلوي وارتخاء الجفن

إطراق الجفن العلوي هو خلل في وضعية الجفن إلى جهة الأسفل أو ترهل الجفن العلوي. قد يكون ثنائياً أو أحادياً، معتدلاً أو ملحوظاً ( يحجب البؤبؤ)، ويمكن أن يكون سببه العديد من المشاكل بما فيها الاضطرابات العصبية أو جينات خلقية أو حتى نقص في الفيتامينات.

ارتخاء الجفن هو زيادة في نمو جلد جفن العين العلوي بسبب فقدان المرونة. في حالات ارتخاء الجفن المتقدمة، قد يتدلى نسيج جلد الجفن على حافة الجفن مما يحجب الرؤية. كلا حالتي الإطراق والارتخاء يحتاجان تشخيصاً دقيقاً، ويمكن أن يكون العلاج طبياً أو جراحياً. عندما تستقر إحدى الحالتين، تستمر الجفون في حجب الرؤية. اذا لم يرغب المريض أو لم يستطيع القيام بإجراء العملية كما هو الحال لدى بعض المرضى المسنين، فإن استخدام الركائز للجفن المصابة بالإطراق ثبت أنها تمنح ارتياحاً مؤقتاً أو لمدة أطول (شكل 4).

تقلب الجفن

حالة أخرى أكثر شيوعا اكتشفت بين المرضى المسنين وهي تقلب الجفن. تقلب الجفن هو تقلب في الجفن السفلي يحدث عادة بسبب الندوب على بطانة الجفن. ( مثلا، الملتحمة الجفنية) أو الأقل شيوعاً، تشنج العضلة الدائرية. إنها تكون سبباً في احتكاك الرموش بالقرنية، وهي مؤلمة. ينصح بالجراحة في حالة التقلب، مع ذلك اذا لم تطرح الجراحة كخيار، فان ركائز التقلب يمكن أن تمنح راحة حقيقية (شكل5). لا يمكن أن تكون ركائز التقلب فعالة في حالة التقلب التشنجي.

وزن النظارة

إن النظارات الثقيلة تنزلق إلى الأسفل كثيراً، وسنادات الأنف قد تسبب بفجوات على الأنف. سنادات الأنف الجديدة لا تسبب مثل تلك الفجوات. كذلك فإن عدسات التريفكس مع مواصفاتها البصرية المتميزة ووزنها الأخف من أية عدسات طبية عبر مجموعة واسعة من الوصفات يمكن أن تكون مفيدة.

نظافة النظارة

العدسات الوسخة تحجب الرؤية، وتراكم الأوساخ على سنادات الأنف يمكن أن يحدث تهيجاً في الجلد. نقترح نقع النظارة اسبوعياً في الماء مع القليل من سائل غسيل الصحون. سائل داون يحتوي على مادة معقمة pHأكثر تعادلاً من المنظفات الأخرى، ومن غير المحتمل أن تضر طبقة العدسة أو الاطار. كل شيء يتغير مع مرور الزمن، وأنظمتنا البصرية ليست استثناءاً. إن مرضاك الذين في الخمسين أو أكثر يمكن أن يكونوا بحاجة إلى عناية خاصة، لكن ذلك هو فقط فصل هام من فصول تقديم عناية بصرية ممتازة.

المحرر المشارك بالمر آر كوك هومعلم وخبير بصريات.


 

 



 

 

P.O. Box 4103, Safat 13042, Kuwait. • Tel: +965 2245 4597 • Fax: +965 2245 4596 • Email: eyezonemag@yahoo.com
All rights reserved. EYEZONE Magazine. • Copyright ©